5 نصائح اتبعيها ليبقى طفلك سعيداً ومرتاحاً خلال اليوم

5 نصائح اتبعيها ليبقى طفلك سعيدا ومرتاحا خلال اليوم

ليس هناك ما تريده الأم أكثر من رؤية طفلها سعيداً ومرتاحاً خلال اليوم. ولهذا السبب، اخترنا أن نقدم لك مجموعة من النصائح التي تساعدك على تحقيق هذه الغاية.

بدءاً من حاجة طفلك إلى قيلولة النهار وصولاً إلى أهمية اختيار الحفاض المناسب، إليك كيف تجعلين طفلك يلعب ويمرح ويمضي يومه والإبتسامة تملأ وجهه!

أطعمي طفلك حسب حاجته ومن دون المبالغة

هناك عدّة أسباب لبكاء الطفل الرضيع ولعلّ أبرزها شعوره بالجوع؛ ولكن كيف تميّزين ذلك؟ ببساطة، إذا كان بكاء طفلك قصيراً ومتباعداً ويترافق مع مصّ إصبعه، فاعلمي أنّه جائع. وكما أنّ الشعور بالجوع يجعل طفلك غير مرتاح؛ كذلك الأمر في حال بالغت في إطعامه. لذلك، من المهم جداً أن تطعمي طفلك حسب حاجته لا أكثر ولا أقل.

خذي طفلك في نزهة والعبي معه

هل تعلمين أنّ الطفل يشعر بالملل تماماً كما نحن الكبار؟ وهذا الأمر قد ينعكس عليه بالبكاء بحيث يبدو منزعجاً وغير مرتاحاً. لذلك، لا تتردّدي في اصطحابه في نزهة في الهواء الطلق حيث يستمتع بمشاهدة أشخاصٍ جدد واستكشاف العالم من حوله. كذلك، خصصي وقتاً للعب معه؛ فالتواصل مع الطفل أمرٌ بالغ الأهمية كونه يُساهم في تعزيز قدراته الحسية والإدراكية. من الأنشطة والألعاب التي ننصح بها هي الألعاب الموسيقية وتلك التي تحفز حواس اللمس والسمع والنظر.

تأكدي من حصوله على قيلولة النهار

تختلف حاجة طفلك إلى النوم بحسب عمره؛ إذ يحتاج الأطفال من عمر يوم إلى 4 أشهر حوالي 18 ساعة من النوم في اليوم. أمّا الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 4 أشهر وسنة، فيحتاجون ما بين 12 و16 ساعة من النوم في اليوم؛ وينقسم ذلك ما بين الليل (على الأقل 12 ساعة) والنهار (ما بين ساعتين أو ثلاث ساعات).

لذلك، تُعد قيلولة النهار بالغة الأهمية في جعل طفلك سعيداً ومرتاحاً خلال اليوم. ولكن، احرصي على ألا تزيد مدّة كل قيلولة عن 3 ساعات لئلاً تلعب دوراً معاكساً.

شغلي الموسيقى الهادئة

إذا كنت تشعرين أنّ طفلك منزعجاً أو غير مرتاحاً، فلا تتردّدي في اللجوء إلى الموسيقى الهادئة لمنحه الشعور بالراحة والإسترخاء. نصيحة: إستعيني بالموسيقى التي كنت تسمعينها أثناء الحمل، فهي ستريحه وتشعره بالأمان.

اختاري الحفاض المناسب

وأخيراً، لا تنسي أهمية اختيار الحفاض المناسب في التأثير على راحة طفلك أثناء تحرّكه خلال اليوم. وعندما نتحدّث عن الحفاض المناسب، فنحن نقصد الحفاض الذي يحمي الطفل من البلل والإنزعاج. خيارنا المفضل هو حفاض بامبرز الجديد المزوّد بالتكنولوجيا الألمانية؛ فهو مصمّم بقنوات امتصاص إضافية تحتوي على لآلئ صغيرة ماصة وحواجز مانعة للتسرب، مثالية لحماية طفلك من التسربات لمدة تصل حتى 12 ساعة خلال الليل.

والآن، إليك أهم النصائح لتغيير حفاض المولود الجديد!



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟