أم لبنت؟ 5 عبارات لا تقوليها لها إطلاقاً!

عبارات قد تدمر شخصية ابنتك

إنّ تربية البنات لا تقل صعوبة عن تربية الصبيان؛ وكما أنّ هناك عبارات يجب عدم قولها لابنك، كذلك هناك عبارات قد تدمّر شخصية ابنتك وتجعلها ضعيفة وغير واثقة بنفسها.

بعد أن قدّمنا لك النصائح العملية التي تساعدك على تمالك نفسك، إليك اليوم أبرز العبارات التي عليك ألّا تقوليها لابنتك لا سيّما في لحظات الغضب حيث تبالغين في ردّة فعلك ثمّ تندمين! فالنّدم لن ينفعك حينها!

أنظري كيف تتصرف صديقتك

عندما يتعلق الأمر بالتربية، ليس هناك أسوأ من المقارنة كالقول "أنظري كيف تتصرف صديقتك"؛ فبدلاً من أن تركّز الفتاة على التقدم والنجاح وإثبات ذاتها أمام والديها، يُصبح تركيزها أكثر على صديقتها التي سرعان ما تتحوّل إلى عدوّة لها. والسبب هو أنّ المقارنة لا تولّد روح المنافسة الشريفة إنّما تثير لدى ابنتك مشاعر الغيظ والكره كما تفقدها ثقتها بنفسها.

لن تستطيعي فعل هذا

حتى ولو لم تكن قادرة على القيام بأمرٍ ما، لا تقولي لها "لن تستطيعي فعل هذا"؛ فهذه العبارة ستحطم ثقة ابنتك بنفسها كما ستجعلها خائفة من أن تخطو أي خطوة بمفردها. بدلاً من قول هذه العبارة، حاولي أن تشجعيها وأن تساعديها في كل ما تقوم به.

يا ليتنك ولدت صبياً

إيّاك وقول عبارة "يا ليتك ولدت صبياً" حتى ولو كنت تقولينها في لحظة غضب؛ فهذه العبارة ستشعر ابنتك بأنّها غير محبوبة أو غير مرغوب بها. وهذا الأمر قد يجعلها انطوائية كما قد يولّد مسافة بينك وبينها وهذه المسافة ستكبر معها كلّما كبرت.

لا يأتي منك إلّا الأذى

إذا طلبت منها مثلاً أن تجلب لك كوب ماء وكسرته في طريقها إليك، لا تصرخي قائلةً "لا يأتي منك إلا الأذى"؛ فذلك لن يفقدها ثقتها بنفسها فحسب إنّما سيدمر شخصيتها ويجعلها تتردّد في القيام بأي مهمة توكلينها إليها خوفاً من التوبيخ.

سوف أخبر والدك

وأخيراً، تجنبي اللجوء إلى أسلوب التهديد مع ابنتك مثل القول لها "سأخبر والدك"؛ فذلك سيزرع لديها الشعور بالخوف ولن يجعلها تفهم سبب رفضك لما تقوم به.

مهما كنت غاضبة، تذكري أنّ ابنتك هي أشبه بكوب من العاطفة قد تملئيه أو تفرغيه وقد لا ينفع الندم لاحقاً!



إختبار الشخصية

هل تظنين أنكِ تحمين طفلك كلياً من الجراثيم؟ إختبري تصرفاتكِ وستفاجئين بالنتيجة!