abir.akiki abir.akiki 28-09-2022

هل سمعت عن خرافات الحفاضات؟ نكشف لك في هذه المقالة على موقعنا أبرز الخرافات التي يمكنك عدم تصديقها لأنها ليست حقيقية!

ias

إذا كان هناك شيء واحد يوحّد الأمهات عبر الأجيال، فهو حفاضات الأطفال. ولكن هذا يعني أنه ليس من غير المألوف تلقي نصائح متضاربة حولها، بدءًا من عدد مرات تغيير الحفاضات المتسخة إلى التعامل مع طفح الحفاضات.

لوضع الأمور في نصابها الصحيح بشأن بعض الخرافات الشائعة عن الحفاضات، نقدّم لك هذه المقالة المفصلة.

الخرافة الأولى: استخدمي بودرة الأطفال بعد كل تغيير

الحقيقة: على الرغم من أن بودرة الأطفال كانت عنصرًا رئيسيًا في تغيير الملابس لعقود من الزمن، إلا أن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال توصي بعدم استخدامها لسبب مفاجئ، وهو رئتي طفلك! يمكن أن تكون بودرة الأطفال خطيرة إذا تم استنشاقها عن طريق الخطأ. من المفضّل اللجوء إلى الطرق البديلة للحفاظ على جفاف مؤخرة طفلك.

الخرافة الثانية: استبدلي الحفاضات بمجرد أن يبدأ طفلك في الزحف

الحقيقة: غالبًا ما تشترك الحفاضات التي تستخدم لمرة واحدة في ميزات متعددة، فلا داعي لتغيير نوع الحفاض عندما يبدأ طفلك بالحركة. إلّا إذا كنت تلاحظين تسريبات متكررة في الليل أو خلال الزحف، مع العلم أنّه يمكنك تغيير المقاس فقط في هذه الحال.

الخرافة الثالثة: طفح الحفاضات إنها بالتأكيد حساسية من الحفاضات

الحقيقة: تحبس الحفاضات الرطوبة، وهو أمر ضروري للوظيفة التي تم تعيينها لها. ولكن قد تكون الرطوبة أيضًا سبب انزعاج مؤخرة طفلك. بينما يحدث الخلاف بشأن الحفاضات، فمن المحتمل أن يكون السبب مرتبطًا بشيء آخر، مثل التعرض المطوّل للبول أو البراز. لذا، من المهم تغيير الحفاضات كلما يتبرز الطفل لتفادي طفح الحفاضات.

الخرافة الرابعة: أيقظي طفلك إذا كان لديه حفاضات متسخة

الحقيقة: بينما تهتمين لتغيير حفاضات طفلك بشكل متكرر، لست بحاجة إلى التضحية بالنوم لتلتزمي بذلك كل ساعتين إلى ثلاث ساعات. وفقًا لجمعية الحمل الأمريكية، لا بأس في الانتظار حتى يستيقظ طفلك لتغيير حفاضاته التي تكون مصممة لحفظ البول والبراز لمدّة زمنية لا بأس بها.

الخرافة الخامسة: يجب أن يتم تدريب طفلك على استخدام النونية في سن معينة

الحقيقة: على الرغم من أن طفلك قد يُظهر استعدادًا للتدريب على استخدام النونية بين 18 و24 شهرًا، إلا أنه لا توجد قاعدة تنص على أنه يجب تدريبه. بدلًا من ذلك، ابحثي عن الحفاضات التي تأتي على شكل ملابس داخلية أو الحفاضات القابلة للغسل لتبدأي بإدخال مبدأ النونية في ذهن طفلك.

أخيرًا، من المهم تخزين كمية كبيرة من الحفاضات بحسب عمر طفلك، لأنّه في الحقيقة من الصعب التنبؤ بالكمية التي سيحتاجها يوميًا خاصّةً المولود الجديد الذي يتبرّز بشكل متكرر.

الأم والرضيع الأم والطفل العناية بالرضيع نصائح الأم والطفل

مقالات ذات صلة

الأمومة والطفل دراسة جديدة: الأطفال يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بكثرة ما السبب؟
ما هو دورالأهل في تقليل استعمال السوشيل ميديا؟
الأمومة والطفل متى يستطيع طفلي النوم مع بطانية؟
لا تهملي المخاطر!
الصحة علاج البلغم الأخضر في المنزل والتعرف على دلالات لونه
استخدمي الزيوت العطرية!
الصحة حجم الورم الليفي الطبيعي متى يكون خطيرًا؟
أكبر ورم ليفي يزن أكثر من 45 كيلو!
الصحة أسباب نزول إفرازات سوداء قبل الدورة
انغراس البويضة سببًا وجيهًا!
الأمومة والطفل 5 أسباب لعدم إعطاء الرضيع زجاجة الحليب في السرير
تسوس الأسنان!
أخبار ديزني لاند باريس: الوجهة الأجمل لعطلة الشتاء التي ستفرح قلب كل أفراد العائلة
وجبات ومأكولات شهية في سوق الشتاء!
الحمل عرق السوس للبشرة للحامل، هل له أي فوائد؟
صالح للإستعمال الخارجي فقط!
أخبار عائلة برازيلية يملك أفراد أسرتها 6 أصابع وهذه قصتهم!
فخورة بما تملك!
تسخين الحليب الصناعي لطفلك: الدوافع والمخاطر
الصحة الجماع قد يعالج نوع من الصداع: تعرفي عليه!
ماذا لو لم ينجح الجماع بمعالجة الصداع؟
الصحة فوائد الشمر لتكيس المبايض ومدى فعاليته في العلاج
قد يفيد النساء المرضعات!

تابعينا على