3 ديكورات أساسية في غرفة نوم طفلك تعلّمه المسؤولية!

3 ديكورات أساسية في غرفة نوم طفلك تعلّمه المسؤولية!

إذا كنت تبحثين عن حيل لخلق مساحة تعلّم طفلك المسؤولية، اليك 3 ديكورات أساسية في غرفة نوم طفلك تحصلين عليها من خلال هذه المقالة على موقع عائلتي.

بعدما كشفنا لك عن طريقة تعليم الأطفال تناول الطعام بشكل مستقل، تتابعين في هذه المقالة ديكورات غرف نوم اطفال مناسبة لتعليمهم الإستقلالية.

في الحقيقة، إنّ الأطفال الصغار هم أشخاص مميزون. إنهم يتعلمون فقط القيام بالعديد من الأشياء المختلفة، كالمشي والتحدث والتلاعب بالأشياء وتعلم فهم العالم من حولهم. لا يزال الأطفال الصغار صغارًا بما يكفي لدرجة أنه من المحتمل أن يحاولوا تذوق أي شيء تقريبًا في متناولهم، بما في ذلك بعض العناصر غير المناسبة إلى حد ما، مثل الكتب أو الملابس أو أحذيتهم الخاصة أو ألعابهم.

لهذه الأسباب وأكثر يجب أن يكون أثاث غرفة نوم الأطفال الصغار آمنًا، متينًا وسهل التنظيف، وفي نفس الوقت مفرحًا ومحفزًا للحواس.

وبالاستناد إلى الدكتورة ماريا مونتيسوري، التي عملت أولاً مع الأطفال المعوقين عقليًا، ثم مع أطفال الأحياء الفقيرة، يجب تزويد الأطفال ببيئة قوية تخلق فرصًا للتعلم المسؤولية والتصرف كالكبار.

وفيما يلي، أكشف لك 3 ديكورات أساسية في غرفة نوم طفلك تعلّمه المسؤولية والاستقلالية في الحركة.

إنسي أمر السرير التقليدي!

استبدلي السرير التقليدي لطفلك بسرير الأرض! في حين أنه قد يكون من المخيف التفكير في ترك طفلك بمفرده من دون أي شيء يمسكه أثناء النوم، فإن الأسرة الأرضية لها العديد من الفوائد التي لا تضر بالسلامة. إذن سرير الأرض يمهّد لاستخدام السرير العادي عوضاً عن سرير الأطفال.

وقبل تقديم سرير الأرضي، عليك النزول إلى الأرض على مستوى الطفل وإزالة المخاطر المحتملة التي قد تكون في متناول طفلك، مثل تغطية المنافذ وإزالة الأسلاك وتثبيت الأثاث على الجدران.

بمجرد أن تتحول الغرفة بأكملها إلى مساحة آمنة للطفل، فإن التبديل إلى سرير أرضي يوفر فوائد فورية. من دون قيود السرير التقليدي، يتمتع الأطفال بحرية ويراقبون بيئتهم بصريًا، ويقومون بحركات أكبر تتوق إليها أجسادهم بشكل طبيعي، كما يمكنهم الخروج من أسرتهم بنجاح عندما يشعرون بالحاجة إلى ذلك. تساعد هذه الثقة في الاستقلالية على تلبية حاجة الطفل الصغير إلى الاستقلال وتحمّل المسؤولية، الأمر الذي يعزز ثقته بنفسه ويقلل من صراعات السلطة بين الطفل والوالدين.

اجعلي كل شيء في متناول يده!

البساطة في ديكور غرفة نوم طفلك وجعل الأشياء في متناول طفلك تشجّع على الاسترخاء والسلام. وفّري مساحة مثالية لطفلك بحيث يستطيع اللعب بطريقة إبداعية مستقلة.

إنّ التنوع في مساحات اللعب مفيد في تعلم كيفية التعامل مع الملل. من الجيد أن يشعر الأطفال بالملل أحيانًا لأنه يشجعهم على التفكير الإبداعي والاستماع إلى حدسهم. ستوفر المساحة الهادئة في غرفة النوم لطفلك مكانًا للراحة وقضاء وقت هادئ متى أراد. قد تبدو هذه المساحة كسرير أرضي مصمم كركن مريح للقراءة، أو يمكن أن يكون أيضًا قسمًا من سجاد اللعب مع الوسائد.

وأحد المكونات الأكثر أهمية في هذه المساحة هي الكتب التي يمكن الوصول إليها من خلال وضعها في السلال والرفوف المنخفضة. بالإضافة الى ضرورة تخصيص خزائن بمستوى طول طفلك ليتمكن من توضيب ثيابه أو اختيار ما يحلو له منها. إنّ إمكانية الاختيار بحرية واستقلالية تعلّم طفلك المسؤولية!

الديكور ليس مهمًا!

يمكن أن يؤثر ما تضعينه على جدران غرفة نوم طفلك في قدرته على التعلم. فكلما كانت المساحة بسيطة مليئة بالأمور التي يمكن التعلم منها جسديًا وفكريًا، كلما كانت الغرفة أفضل مكان ينمو فيه طفلك بطريقة سليمة.

يجب أن تكون غرفة الطفل مكانًا للاسترخاء، وملاذًا آمنًا مليئًا بالحب والانسجام عندما يتعلق الأمر بغرف نوم الأطفال، اختاري ألوانًا محايدة ناعمة.

والأهم أن تتجنبي الفوضى غير الضرورية وأن تختاري الألعاب الخشبية كديكور للغرفة، ولن تندمي عن اختيار هذا النوع من الألعاب لطفلك. اجمعي بين الألعاب المفيدة والديكور البسيط.

وأخيرًا، من المهم أن تعوّدي طفلك على الاستقلالية تدريجيًا منذ طفولته. لذا، تابعي المزيد من هذه المواضيع على عائلتي.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!