10 اشياء تمنع الحمل… تخلّصي منها الآن!

اشياء تمنع الحمل

تسألين عن أشياء تمنع الحمل؟ يقدم لك موقع عائلتي مقالة مفصلة حول هذا الموضوع لتتمكني من التعرف الى أشياء تمنع الحمل من دون أن تدري إضافة الى الموانع المعروفة.

يصيب العقم حوالي 9٪ من النساء المتزوجات في سن الإنجاب، وذلك وفقًا لمسح وطني أجرته مراكز أميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها. وبينما لا يستطيع الأزواج التحكم في جميع أسباب العقم، أقلّه يمكنهم التعرف الى أشياء تمنع الحمل.

10 اشياء تمنع الحمل

قد لا تتطلعين إلى الحمل الآن، ولكن من المهم أن تفهمي الأشياء التي تمنع الحمل عندما تقررين إنجاب الأطفال. والجدير ذكره أن الأسباب ليست طبية بأغلبيتها بل مرتبطة بحياتك اليومية أيضًا وبوسائل منع الحمل التي تعتمدينها:

  1. العمر: يؤثر التقدّم في العمر على خصوبة الرجل والمرأة على حدّ سواء، إلّا أنّ النساء اللواتي يتخطين الثلاثينيات فقد يتأثّرن كثيرًا لجهة انخفاض عدد البويضات إضافة الى تراجع جودتها. ولهذا السبب هناك علاجات طبية يمكن لطبيبك المختص أن ينصحك بها للحفاظ على جودة البويضات رغم التقدم في العمر، وكذلك بالنسبة للحيوانات المنوية لدى الرجل.

  2. مدة ضعف الخصوبة: كلما طالت مدة محاولة الأزواج الحمل، كلما قل احتمال نجاحهم. إذا كان الزوجان يحاولان الحمل لمدة تقل عن 3 سنوات، فمن المرجح أن يحدث الحمل أكثر بمرتين من الأزواج الذين يحاولون منذ أكثر من 3 سنوات.

  3. الوزن: تستغرق النساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن وقتًا أطول للحمل مقارنة بالنساء النحيفات، حتى لو كانت الدورة الشهرية منتظمة. ترتبط زيادة الوزن أيضًا بزيادة مخاطر الإجهاض والمشاكل أثناء الحمل والولادة. والرجال أيضًا الذين يعانون من زيادة الوزن قد يكون لديهم حيوانات منوية دون المستوى الأمثل وبالتالي انخفاض فرص الخصوبة.

  4. التدخين: إنّ النساء المدخنات أكثر عرضة للتأخر في الحمل بثلاث مرات مقارنة بغير المدخنات. إذ يقلل التدخين من احتياطي المبيض لدى المرأة ويتلف الأهداب داخل قناة فالوب. وفي المقلب الآخر، قد يكون التدخين من علامات العقم عند الرجال، إذ يقلل التدخين من كمية الحيوانات المنوية وجودتها.

  5. الهرمونات: يؤدي اضطراب الهرمونات الى حدوث خلل في أعضاء الجسم الداخلية، وينتج عن ذلك اضطراب في القدرة الإنجابية لدى النساء تحديدًا. فزيادة الهرمونات أو نقصانها، يؤثر على عملية اكتمال التبويض داخل الرحم.

  6. التمارين الرياضية: من المعروف منذ فترة طويلة أن النشاط البدني مفيد للصحة العامة والرفاهية. ومع ذلك، يمكن أن يكون للتمرين القوي تأثير عميق على خصوبة المرأة، إذ قد يكون هناك نقص في الطاقة. والجهاز التناسلي حساس للغاية لنقص الطاقة. وفي هذا المجال أيضًا، تظهر الأبحاث أنه يجب الحفاظ على مؤشر كتلة الجسم من 20 إلى 24.9 من أجل الخصوبة المثلى والإباضة المنتظمة.

  7. الحالة النفسية والتعب: توصلت العديد من الدراسات الحديثة إلى وجود روابط بين مستويات الإجهاد اليومي لدى النساء وانخفاض فرص الحمل. في الوقت نفسه، تمارس النساء المتعبات واللواتي يتعرّضن لتوتر يومي الجنس بشكل أقل، الأمر الذي يقلل من احتمال الحمل.

  8. حبوب منع الحمل: وهذه الوسيلة هي الأكثر شيوعًا واستخدامًا وهي من الأشياء التي تمنع الحمل في طبيعة الحال. ورغم تواجدها في الصيدليات بشكل واسع، تبقى احتمالية الخطأ في فعاليتها واردة نظرًا للدقة في تناولها. ترتكز عملية تناول هذا النوع من الادوية على الالتزام اليومي بالتوقيت نفسه، لذا، تعرفي الى كيفية تناول حبوب منع الحمل.

  9. الحلقات المهبلية: إذا كنت قد خضعت لهذا النوع من العمليات فتأكّدي من أن إمكانية الحمل باتت معدومة، إذ معروف أن فعاليتها تتخطى نسبة 99%. تُوضع الحلقة البلاستيكية في المهبل 3 أسابيع، ومن ثم تطلق الهرمونات في الجسم لمنع الحمل. يمكن تغييرها كل فترة.

  10. الواقي الذكري: من الأشياء التي تمنع الحمل بنسبة تصل الى أكثر من 80% على ان يخضع للمعايير المناسبة لمنع الحمل، كالمقاس المثالي للواقي.

وأخيرًا، بعدما عددنا لك أشياء تمنع الحمل تقومين بها يوميًا عن غير قصد أو بقصد عدم الانجاب، تعرفي الى أسباب عدم الحمل التي تعمل معظم النساء على معالجتها.



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟