abir.akiki abir.akiki 21-09-2022

تسألين عن خصائص أساسية لنجاح طفلك في المدرسة؟ تابعي قراءة ما نقدمه لك من معلومات وعلميها لطفلك لينجح في المدرسة والحياة.

ias

هناك عدد من السمات الشخصية التي يحتاج الأطفال إلى تعلّمها ليكونوا ناجحين في المدرسة والحياة. العديد من هذه الصفات لن تخدم الأطفال بشكل جيد في سنوات البلوغ فحسب، بل ستساعدهم أيضًا في التحصيل الأكاديمي والنجاح في المدرسة.
فيما يلي 10 خصائص أساسية يحتاج جميع الأطفال إلى تعلمها في وقت مبكر من حياتهم والاستمرار في التطور في سنوات البلوغ.

سمات شخصية تدعم نجاح طفلك الأكاديمي

علّمي طفلك هذه السمات واحصدي النجاحات بدءًا من المدرسة:

1. الفضول

قد يبدو فضول الأطفال الطبيعي مصدر إزعاج للأمهات المنشغلات، لكنها سمة مهمة لا ينبغي خنقها. يشير العديد من المخترعين ورجال الأعمال الرائدين في العالم إلى فضولهم الطبيعي باعتباره جذور نجاحهم. احرصي على تشجيع فضول طفلك ونقله إلى أماكن جديدة وعلّميه أشياء جديدة. اطرحي عليه أسئلة لإبقائه مهتم بالعالم من حوله.

2. المهارات الإجتماعية

التفاعل الاجتماعي هو جزء أساسي من الحياة لكل من الأطفال والبالغين. لذا فإن تعلم المهارات الاجتماعية المناسبة أمر ضروري. في الواقع، يميل الأطفال ذوو المهارات الاجتماعية الجيدة إلى الأداء بشكل أفضل في المدرسة، ولديهم صورة ذاتية أفضل ولدبهم قدرة على حل النزاعات.

3. التكيّف

يمكن أن تكون الحياة صعبة، حتى للأطفال. يحتاج الجميع إلى مستوى معين من المرونة لتجاوز الأوقات الصعبة. عندما يتعلم الأطفال أن يكونوا مرنين، فإنهم يكونون أكثر قدرة على التعامل مع الصدمات والصعوبات التي سيواجهونها بالتأكيد. إذا كان طفلك يواجه مشكلة في المدرسة أو مع الأصدقاء، فحاولي حل المشكلة معًا حتى يتعلم كيفية إدارة المشكلة، بدلًا من مجرد الهروب منها. يمكنك أيضًا مساعدة طفلك في وضع مشاكله في منظورها الصحيح، حتى يتعلم أن معظم المشاكل ليست كبيرة أو مستعصية على الحل كما قد تبدو للوهلة الأولى.

4. التكامل

ناقشي قيم عائلتك مع طفلك وحاولي أن تسألي عما سيفعله إذا واجه معضلات أخلاقية، مثل رؤية صديق يسرق أو الغش للحصول على درجات أفضل. سيساعد التحدث من خلال هذه الأسئلة في إعداد الطفل لمواقف الحياة الحقيقية.

5. الخيال

عندما يتم تلبية جميع احتياجات طفل، لا يُطلب منه غالبًا أن يكون واسع الخيال. يعد امتلاك الإنترنت والتطبيقات غير المحدودة في متناول يد طفلك أمرًا مريحًا، ولكنه ليس مفيدًا في بناء الخيال لديه. لذلك جرّبي بعض الأنشطة التي ستساعد طفلك على أن يكون واسع الخيال ويفكر خارج الصندوق.

6. الإِبداع

يفكر معظمنا في التعبير الفني عند سماع كلمة “إبداع”، مع العلم أنّها تشمل أكثر من ذلك. في الحقيقة، ينطوي على الخيال والتعبير الإبداعي بأي شكل يتخذه. بالإضافة إلى المساعي الأكاديمية، يجب أن يأخذ طفلك وقتًا في الأنشطة الإبداعية، مثل الموسيقى والتصوير والمسرح وعمل إبداعات من الطين أو مواد وزيارة المتاحف والمحميات الطبيعية، وكذلك الرسم والتلوين.

7. التعاطف

تربية طفل متعاطف ليست سمة جيدة فقط للمجتمع، بل سيساعده ذلك أيضًا في الحصول على ذكاء عاطفي أفضل وربما يكون أكثر نجاحًا. هناك عدد من الطرق لبناء التعاطف مع طفلك، بما في ذلك تقديم نموذج التعاطف وتوسيع الدائرة الخارجية لطفلك لتشمل أشخاصًا مختلفين عنه، ويمكن أن يشمل ذلك شخصيات متنوعة في الكتب والأفلام.

8. الحزم

في مكان ما بين العدوانية المفرطة والخجل المؤلم يكمن الحزم. إنه ينطوي على أن يكون طفلك جريئًا وواثقًا، وأن يتحدّث عند الضرورة ويظل محترمًا.

9. التواضع

هناك توازن مهم بين التمتع باحترام الذات الإيجابي والتواضع الذي يحتاجه جميع الأطفال والكبار للتعلم. في ثقافة الأمومة اليوم التي تؤكد على المديح والتحقق من الصحة، قد يكون من الصعب التأكد من أن الأطفال لا يزالون يتمتعون بالتواضع. يجب على الأهل الاعتراف عندما يرتكبون خطأ أو لا يعرفون الإجابة وأن يكونوا على استعداد لمنح الفضل للآخرين. ثم يمكنهم تشجيع طفلهم على فعل الشيء نفسه.

10. الثقة

يقول الخبراء إن التمتع بتقدير الذات الإيجابي له علاقة قوية بالسلوك والسعادة، لذا من المهم تعليم الطفل أن يكتسب الثقة. من هنا يقترح الخبراء الثناء الواقعي على طفلك ومكافأة السلوك الإيجابي بدلًا من التركيز على السلوك السيء.

أخيرًا، هناك الكثير ليتعلّمه أطفالنا في الحياة والذي يذهب إلى أبعد من أكاديميي الرياضيات والعلوم والأدب، والعديد من هذه الدروس يجب أن تأتي أولًا من التربية في المنزل.

الأمومة والطفل الأم والطفل تربية الطفل مهارات وهوايات الطفل نصائح الأم والطفل

مقالات ذات صلة

تابعينا على