هل من سبيل لإدخال الطفل إلى عالم الفن؟

هكذا تدخلان عالم الفن!

من المُستحْسَن عدمُ لفتِ نظرِه إلى لوحةٍ فنّيّة إذ تحرمينَهُ من عنصر المفاجأة والإكتشاف بنفسه. ما الّذي يجذبه؟ أثبتَتِ الدِّراسات أنّ أَكثرَ ما يشدُّ الأولاد في لوحةٍ فنِّيَّةٍ هو اللون الأحمر وَأيضا الشخصيّات مثل سيّدة، أو طفل، أو حيوانات، أومناظر طبيعيّة(قرية، الرّيف، البحر..) وَأيضًا الحركة( شخصيّة تركض أو تغضب..) ولاسيّما التَّفاصيل لأَنَّهم يرونَها في البداية. إبدأي بالموناليزا للدّخول مع ولدِك إلى آفاقٍ جديدة ومبهجة للنَّظرِ والرّوح. من هي هذه السّيدة؟ كانت تعيشُ منذ 500 عامًا واسمُها ليزا وهي معروفة بالجوكوندا. من رسمَها؟ رَسَمها ليوناردو دا فينشي في مدينة فلورنس الإيطاليّة وَهي موجودة اليوم في متحف اللوفر في فرنسا. لماذا الألوانُ باهتة؟ ليوناردو لم يكن يستعمل أَلوانًا صارخةً كي لا تؤذي من يتأمّلها. لماذا تظهرُ يداها بوضوحٍ؟ أحيانًا تكون أيدي بعضُ الأشخاص متشنِّجة ولكن ليزا توحي بالرّاحة والسَّلام بوضعيّة يديها الهادئة. لماذا هذه اللوحة مشهورة عالميًّا؟ لأَنّها أَوّل لوحة تبدو فيها الشّخصيّة حيّة والزّمن يمرُّ بسبب لون السَّماء وراءها.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!