هل ألم اليد من أعراض سرطان الثدي؟ إليك التفاصيل

ألم اليد وسرطان الثدي

المواضيع:

  1. أعراض سرطان الثدي والاسباب

  2. هل ألم اليد من أعراض سرطان الثدي؟

  3. الكشف المبكر يبدأ من المنزل!

يقلقنا موضوع سرطان الثدي حتى بتنا نسأل هل ألم اليد من أعراض سرطان الثدي؟ وللإجابة الدقيقة عن هذا السؤال تتابعين في هذه المقالة الاسباب والاعراض والكشف المبكر.

لا شكّ أنّ النصائح للوقاية من سرطان الثدي مهمة جداً خاصة إذا كانت تتعلق بالتغذية وممارسة الرياضة والمحافظة على وزن صحي، إلّا أنّ الاعراض، في حال الإصابة بسرطان الثدي لا يمكن محاربتها إلا بالعلاجات المتوفرة اليوم عالمياً. وللكشف المبكر عن هذا المرض هل ألم اليد يعدّ من أعراض سرطان الثدي؟ سؤال تطرحه العديد من النساء، لذا نكشف لك في ما يلي عن الاعراض المعترف بها.

أعراض سرطان الثدي والاسباب

نكشف لك في الأعراض لتتمكني من مراقبة نفسك والكشف عنه باكراً، الأمر الذي ينجيك من مخاطر مضاعفاته، إذ يصيب سرطان الثدي المرأة من دون أن تدري في البداية. وتجدر الاشارة الى ان تفادي نوع من الاطعمة التي تسبب سرطان الثدي خطوة فعالة.

  • الشعور بألم عند الضغط على الحلمة
  • تغير في نسيج بشرة الثدي واتساع مسام الجلد
  • الشعور بملمس قشر البرتقال
  • التعب وقلة النشاط حتى ولو لم تقومي بأي مجهود
  • تغير مفاجئ بالوزن نقصاناً أو زيادةً
  • ظهور ورم وكتل تحت الإبط وليس في الثدي
  • حجم الثديين غير متماثل
  • الشعور بحكة مستمرة لا تختفي بعد حين
  • الشعور بالألم في الجزء العلوي من الظهر لا يختفي في حال التدليك والتمدد

هل ألم اليد من أعراض سرطان الثدي؟

ليس هناك اي معلومة حول ما إذا كان ألم اليد من اعراض سرطان الثدي الا أنّه قد يكون ممكنة في التحليل. فالأورام السرطانية وخاصة تلك المتعلقة بالثدي تنمو وتتمدد لتضغط على الأعصاب والعظام، فإذا لاحظت تورم تحت الإبط يرافقه ألم في اليد، استشيري طبيبك النسائي فوراً، لأنّ الكشف المبكر خير من ألف علاج. وهذا الشك يختفي لمجرد خضوعك للفحوصات اللازمة التي تؤكد أو تنفي إصابتك بسرطان الثدي، خاصة وأنّ حالات سرطان الثدي إلى تزايد في أوساط النساء الأصغر سناً.

الكشف المبكر يبدأ من المنزل!

بعيداً عنالخلطات الطبيعية للقضاء على السرطان، من المهم أن تتعلمي كيفية اكتشافه بنفسك في المنزل للانتصار عليه. فهذا النوع من السرطانات لا يكشف عن ذاته بشكل واضح ومبكر، إذ إنّ الاعراض والفحوصات الدورية التي من المستحسن ان تقومي بها كل سنة، هي الدليل لمعرفة الاصابة ام لا. وفي المنزل، تابعي نفسك وافصحي ثدييك بهذا الشكل:

  • راقبي ثدييك امام المرآة: قفي مستقيمة وضعي يديك على الوركين، هذه الخطوة تساعدك لاكتشاف ما اذا هناك اي تغيير في الثديين من خلال النظر الى المرآة. كما يمكنك أن تضعي يديك خلف رأسك والإستدارة يميناً ويساراً لتتأكدي من أنه ليس هناك أي تغيير.
  • استلقي وتحسسي ثدييك: ضعي وسادة تحت كتفك اليمنى وانت ممددة على السرير، وضعي ذراعك اليمنى خلف رأسك. هكذا يمكنك تحسس الثدي الأيمن بلمسه باليد اليسرى من خلال حركات دائرية للتأكد من عدم وجود تكتلات. كذلك الامر بالنسبة للثدي الأيسر، مع تمرير يدك باتجاه تحت الابط ايضاً. فإذا لاحظت وجود بعض التكتلات، سيكون ذلك واحدة من الأسئلة التي عليك طرحها على الطبيب عن سرطان الثدي.
  • خلال الاستحمام: يمكنك اعتماد نفس الفحص الذي قمت به خلال الإستلقاء، وإنما هنا يساعدك الصابون على التحسس بشكل أسهل.

وأخيراً، استشيري طبيبك قبل القيام بأي فحص مخبري، فقد يكون التصوير من خلال اشعة السونار للثدي كافية أو قد تضطرين الى القيام بالماموغرافي لتحديد المشكلة.



إختبار الشخصية

أي نوع من الشخصيات العاطفية أنت؟ اختبري!