هل يمكن الحمل في سن 47؟ تحديات ومخاطر تعترض طريقك

هل يمكن الحمل في سن 47

إذا كنت تسألين هل يمكن الحمل في سن 47، أنصحك بمتابعة قراءة هذه المقالة على موقع عائلتي لتتمكني من الحصول على المعلومات كافة حول الحمل في سن الأربعين ومخاطره.

لم يعد الإنجاب حكرًا على فئة عمرية معينة، ولكن هل يمكن الحمل في سن الاربعين؟ أصبح الطب بتطوّراته قادر على مساعدة امرأة في الأربعينيات من عمرها أن تنجب طفلًا بصحة جيّدة. وفي الحقيقة، هناك مجموعة من الفوائد في سن متأخر، بالإضافة الى المخاطر والحقائق الأخرى التي تحتاجين إلى معرفتها.

وفي هذه المقالة، أكشف لك عن الفوائد والمخاطر على حدّ سواء.

فوائد الإنجاب في سن الأربعين

في بعض الأحيان، قد تفوق فوائد إنجاب طفل في وقت لاحق من العمر فوائد إنجاب الأطفال عندما تكون في العشرينات أو الثلاثينيات من العمر. لأنّك، ربما تكونين قد أسست حياتك المهنية بالفعل وأصبح بإمكانك الآن تخصيص المزيد من الوقت لتربية الأطفال. أو قد يكون وضعك المالي أكثر ملاءمة. كما قد يكون لديك أيضًا تغيير في حالة علاقتك وتريدين إنجاب طفل مع شريك حياتك.

هذه من بين بعض الفوائد الأكثر شيوعًا لإنجاب طفل في سن 40. ومع ذلك، تشير بعض الأبحاث إلى فوائد أخرى محتملة، بما في ذلك:

هل يمكن الحمل في سن 47؟

بسبب التقدم التكنولوجي المتعلق بالخصوبة والحمل والولادة، من الممكن إنجاب طفل بأمان في سن 40. ومع ذلك، فإن أي حمل بعد سن الأربعين يعتبر خطرًا كبيرًا. سيراقبك طبيبك أنت والطفل عن كثب من أجل ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم، قد يزيد هذا من خطر حدوث مضاعفات الحمل تسمى تسمم الحمل
  • سكري الحمل
  • العيوب الخلقية مثل متلازمة داون
  • الإجهاض
  • انخفاض الوزن عند الولادة
  • الحمل خارج الرحم، والذي يحدث أحيانًا بسبب الإخصاب في المختبر

الحمل في سن 47، كيف يكون؟

كلما تخطّيت سن الأربعين، كلما كان الحمل نفسه أكثر صعوبة، رغم أنّه ممكن بشكل كبير.

قد يكون لديك المزيد من الأوجاع والآلام بسبب المفاصل والعظام التي بدأت بالفعل في فقدان الكتلة مع تقدم العمر. قد تكونين أيضًا أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم وسكري الحمل. كما قد يكون التعب المرتبط بالحمل أكثر وضوحًا مع تقدمك في العمر.

لذا، من المهم التحدث إلى طبيبك الخاص حول ما يمكنك توقعه أثناء الحمل بناءً على عمرك وصحتك العامة.

تأثير التقدم في العمر على المخاض والولادة

قد تقل احتمالية الولادة المهبلية بعد سن الأربعين. ويرجع ذلك أساسًا إلى علاجات الخصوبة التي يمكن أن تزيد من خطر الولادة المبكرة. قد تكونين أيضًا في خطر متزايد من الإصابة بمقدمات الارتعاج، مما قد يستلزم إجراء عملية قيصرية لإنقاذ الأم والطفل.

إذا تمت ولادة طفلك عن طريق المهبل، فقد تكون العملية أكثر صعوبة مع تقدمك في العمر، مع الخطر المتزايد للإملاص.

تلد العديد من النساء أطفالًا أصحاء بنجاح في سن الأربعين أو أكثر. لذا، تحدثي إلى طبيبك حول ما يمكن توقعه، وتوصلي معه إلى خطة احتياطية. على سبيل المثال، إذا كنت تخططين للولادة المهبلية، فتحدثي إلى شريكك والطبيب حول المساعدة التي ستحتاجينها إذا كنت تحتاجين إلى ولادة قيصرية بدلاً من ذلك.

اعتبارات أخرى للحمل في عمر 47

قد يستغرق الحمل بعد سن الأربعين وقتًا أطول لبعض النساء أكثر من غيرهن. ومع ذلك، سيحتاج اختصاصي الخصوبة إلى العمل معك بسرعة نظرًا لأن معدل الخصوبة لديك ينخفض بشكل كبير في الأربعينيات من العمر.

إذا كنت غير قادرة على الحمل بشكل طبيعي، فسترغبين في التفكير فيما إذا كنت مستعدة لعدة محاولات محتملة مع علاجات الخصوبة وما إذا كانت لديك الوسائل لتغطية العلاجات.

وأخيرًا، تعرفي الى عوارض ارتفاع سكر الحمل وآثاره السلبية على الجنين.



حاسبة التبويض

تواريخ أيام خصوبتك
تبدأ دورتك الشهرية المقبلة في
يمكنك إجراء إختبار حمل منزلي إبتداءً من
المزيد عن علامات التبويض

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

 

  حدّدي معدل طول دورتك الشهرية  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟