لا استطيع النوم من كثرة التفكير وهذا ما قالته لي المعالجة النفسية!

لا استطيع النوم من كثرة التفكير

لا استطيع النوم من كثرة التفكير ولكن المعالجة النفسية سهلت عليّ الامر من خلال نصائح ذهبية أشاركها معك من خلال هذه المقالة على موقع عائلتي.

"لا استطيع النوم من كثرة التفكير"! هذه شكوى شائعة بين أولئك الذين يعانون من الأرق وغيرهم ممن يجدون صعوبة في النوم، وأنا منهم. إذ إنّ القلق بشأن الضغوطات اليومية، مثل العمل والموارد المالية وغيرها، يمكن أن تكون مشكلة مزعجة. إذا كانت أفكارك تبقيك مستيقظة طوال الليل، فإن الحل يكمن أوّلًا في تغيير نمط حياتك غير الصحي، بحسب ما قالت لي المعالجة النفسية.

وفيما يلي أكشف لك عن النصائح الذهبية التي أدّت إلى نتيجة رائعة في محاربتي للأرق في الليل من كثرة التفكير.

شعورك في الليل عندما تتسارع أفكارك…

عادةً ما تكون الأفكار المتسارعة في الليل مرتبطة بأنماط تفكير متكررة يمكن أن تكون مدمّرة. قد تركزين على موضوع واحد، أو قد تضعين نفسك في مواجهة خطوط فكرية مختلفة ومتعددة. وقد تدور هذه الأفكار حول مشكلة مالية، أو لحظة محرجة أو رهاب من شيء ما. والجدير ذكره، أنّ هذه الأفكار المدمّرة ليلًا تتصاعد وتتطوّر مما يزيد من نسبة القلق وعدم الارتياح، وتشعرين بالتالي:

  • عقلك يعبر أشواطًا في الدقيقة
  • لا يمكنك إبطاء أفكارك
  • عقلك غير قادر على "الانغلاق" ولا يمكنك الاسترخاء التام
  • من الصعب التركيز على أي شيء آخر، الأمر الذي قديسبب النسيان وعدم التركيز خلال النهار
  • تستمرين في التفكير بمشكلة ضخّمتها بشكل مبالغ فيه
  • تبدأين في التهويل، أو التفكير في أسوأ السيناريوهات

ويؤدي كل ذلك في طبيعة الحال إلى الأرق، فتكافحين من أجل النوم من دون جدوى. فما العمل في هذه اللحظة؟

هكذا توقفين عقلك عن تسارع الأفكار…

خطوات عدّة يمكن يمنك اتخاذها لإدارة أو منع الأفكار المتسابقة قبل النوم. أعددها لك فيما يلي بعدما جرّبتها ونجحت في منح نفسي نومًا هادئًا.

  1. ركزي على التنفس: شهيق… زفير… كرري ذلك بأنفاس عميقة ودقيقة، وركزي على العدّ أثناء التنفس. بذلك، تجبرين عقلك على التركيز على شيء آخر غير الأفكار المتسارعة. كما يمكن أن يكون لهذه الطريقة أيضًا تأثير مهدئ على جهازك العصبي، مما يقلل من القلق.

  2. جربي المنترا: يمكنك استخدام المانترا، التي تتكرر عند الضرورة، لإبعاد عقلك عن الأفكار المتسارعة. قولي لنفسك "كل شيء سيكون على ما يرام" بدلًا من القول "هل ستكون الأمور على ما يرام؟" إنّه تمرين يرتكز على ضخ أفكار إيجابية بعكس تلك التي تتسارع في رأسك.

  3. القضاء على التوتر قبل النوم: إذا كانت أفكارك المتسارعة تحدث عادة في الليل عندما تحاولين النوم، فغيري في روتينك المسائي حتى تتمكني من الاسترخاء والنوم بهدوء واعتمدي علاج الارق بطرق طبيعية. حاولي التخلص من التوتر لمدة ساعتين على الأقل قبل النوم. يمكنك التأمل أو ممارسة اليوغا، قراءة كتاب الاسترخاء أو الاستحمام بالفقاعات. تجنبي جميع الشاشات الإلكترونية المسؤولة عن تحفيز النشاط الذهني في تلك الساعتين قبل النوم.

وأخيرًا، هناك عادات تسبب الأرق، تعرفي إليها وتجنّبيها!



إختبار الشخصية

أي نوع من الشخصيات العاطفية أنت؟ اختبري!