دعي طفلك يلعب لوحده فيكتسب هذه الدروس القيمة

دعي طفلك يلعب لوحده فيكتسب هذه الدروس القيمة

طفلك يفضل اللعب وحده في أغلب الأحيان؟ دروس قيمة نتيجة ذلك!إذا كنت قلقة إزاء لعب طفلك لوحده من حين إلى آخر، تابعي قراءة هذه المقالة على عائلتي التي تكشف لك أهمية هذا التصرف وتأثيره في بناء شخصية طفلك السليمة.

عندما يلعب الأطفال بمفردهم، فإنهم يتعلمون العديد من الدروس القيمة التي سيحملونها معهم طوال حياتهم. يساعد وقت اللعب الفردي طفلك على أن يصبح فردًا جيدًا وسعيدًا سواء كان في مجموعات صغيرة أو حشود كبيرة أو بمفرد. والجدير ذكره، أنّه هناك طرق لتعويد الطفل على اللعب المستقل، فاعتمديها لخير طفلك.

فيما يلي 7 أسباب أخرى تجعل اللعب بمفرده مهمًا لطفلك.

1. يعلم الترفيه الذاتي

يكبر وينمو الأطفال الذين يلعبون بمفردهم بشكل سليم ويتعلمون الاستمتاع من دون الحاجة الدائمة الى وجود شخص آخر، فلا يعتمدون على الآخرين في سعادتهم وترفيههم. مع نمو أطفالك، يفهمون أنه لن يكون لديهم شخص ما إلى جانبهم في كل لحظة. سيكونون أكثر ثقة ورضا.

2. يعزز الخيال

قد تشعرين بالفعل أن طفلك مليء بالخيال، فقط انتظري حتى تتراجعي ودعيه يلعب بنفسه! سيستحضر الأبطال الخارقين والأميرات ومواقف اللعب الأخرى التي لن تتمكني من رؤيتها إذا لم تشاركي في اللعب الفردي. سيكون سريع في التفكير وسيتألق بإبداعه.

إقرأي أيضًا: 6 نصائح لتنمية خيال الطفل!

3. يطور الاستقلال الاجتماعي

أن يلعب طفلك بمفرده، هذا يعني أنه سيطور إحساسًا قويًا بالاستقلالية. لا يجب أن يكون الطفل حول شخص آخر أو مجموعة من الناس في جميع الأوقات. سيساعدهم هذا الاستقلال الاجتماعي على الشعور بالراحة في أي موقف.

اطمئني! إنّ اللعب بمفرده، لا يشجع طفلك على الابتعاد عن الآخرين.

إقرأي المزيد: مراحل نمو الطفل العاطفي والإجتماعي من عمر سنة إلى 3 سنوات.

4. يعلم التهدئة الذاتية

يريد الأطفال أن يعرفوا أننا موجودون من أجلهم عندما يحتاجون إلينا، لكن تعلم كيفية اللعب بأنفسهم يعلمهم أيضًا تهدئة أنفسهم. إنه يعتمد عليك دائمًا، لكنهم يتعلم أيضًا النظر إلى الداخل ليصبح من يحل مشاكله. وفي الحقيقة، باللعب بمفردهم، يبدأ الأطفال في فهم مشاعرهم بشكل أفضل ويمكنهم البدء في إيصال هذه المشاعر إليك أيضًا.

5. يوفر الأمان عندما يكون بمفرده

بقدر ما ترغبين في ذلك، لا يمكنك التفاعل مع طفلك على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. لديك أعمال روتينية عليك القيام بها. عندما يعرف طفلك كيف يلعب بمفرده، فإنه لا يعتمد عليك كثيرًا ليكون مدير الترفيه. في الواقع، إنهم يدركون أيضًا أنك لا تتجاهليهم بعدم اللعب معهم. سيتطلعون قريبًا إلى وقتهم للعب الفردي.

6. يستعد الطفل للمدرسة

بالنسبة لمرحلة ما قبل المدرسة، ربما تكونين زميل اللعب الأول الذي يعرفه طفلك على الإطلاق. عندما تتراجعين وتوضحين له كيفية اللعب بمفرده، فهو يفهم أنك لن تكوني دائمًا معه جسديًا.

فاللعب بمفردهم يجعل الأطفال جاهزين للمدرسة لأنك لن تكوني قادرة على الجلوس في الجزء الخلفي من الفصل معهم كل يوم. وفي الواقع، لا يشعر طفلك بالتخلي عنه لأنك ذات يوم تركته في المدرسة، مما يجعله يشعر وكأنك تركته بمفرده لأول مرة. بدلاً من ذلك، طور من خلال اللعب بمفرده تلك المشاعر الهادئة والمهدئة للذات ويمكنه الشعور بالراحة في خوض مغامرة جديدة من دون وجودك هناك.

إقرأي أيضًا: العودة الى المدرسة: نصائح مدرسية مهمة لطفلك.

7. يمنحك بعض الوقت الضائع

الجميع يستحق الوقت لأنفسهم، حتى الكبار! من المزايا الأخرى لتعليم طفلك اللعب بمفرده أنك تكسبين استراحة تشتد الحاجة إليها. هذا ليس هدفك الأساسي بالطبع، لكن الوقت الذي تقضينه بمفردك هو أيضًا مثال جيد لطفلك. يمكن لطفلك أن يرى أنك تستمتعين بفعل الأشياء التي تحبينها بمفردك وأنك لست بحاجة إلى اهتمام شخص آخر بنسبة 100٪ لتكوني سعيدة.

وأخيرًا، تعلّمي كيف تعودين طفلك على الاستقلالية تدريجيًا منذ طفولته.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!