متى تكون الرياضة مضرة؟

متى تكون الرياضة مضرة

المواضيع

  • متى تكون الرياضة مضرة

  • فوائد الرياضة

إن كنت تتساءلين متى تكون الرياضة مضرة فتعرفي مع عائلتي في هذا المقال على صحة هذا الموضوع وإكتشفي ما هي الفوائد التي يملكها التمارين الرياضية.

لا شك أن ممارسة مختلف أنواع التمارين الرياضية هي من العادات اليومية الصحية التي يجب على كل شخص إدخالها في روتينه اليومي، ولكن هل تعرفين اذا كن الرياضة تسبب الأضرار؟

متى تكون الرياضة مضرة

على الرغم من الفوائد الجمة التي تملكها التمارين الرياضية إن كان على الصعيد النفسي أو الصحي، إلا أنه أشارت العديد من الدراسات أن الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية أو الجري بسرعة قد يحمل العواقب الوخيمة على الجسم والعقل. فبحسب هذه الدراسات، قد يؤدي الإفراط في إجهاد النفس الى إبطال النتائج التي عملت بجهد على تحقيقها وأن الأسوأ من هذا قد يؤدي هذا الأمر الى تلف القلب والشرايين والى الإصابات.

نضيف الى هذا أن هذا الأمر يعتمد على عوامل عدة مثل العمر والصحة والتمارين التي يتم ممارستها، وبشكل عام، يجب ان يمارس البالغون حوالي 5 ساعات أسبوعياً من التمارين المُعتدلة أو ساعتين ونصف من النشاط المُكثف. ومن جانب آخر، اثبتت العديد من الأبحاث أن الإفراط في ممارسة التمارين يُسبب آلام شديدة في المفاصل، التواء الكامل أو تمزق الأوتار أو الإصابة بالتمزق العضلي أو حتى الآلام في الظهر.

فوائد الرياضة

أما في حال ممارسة التمارين الرياضية بصورة معتدلة وليس بشكل مُفرط، ستكتسبين العديد من الفوائد مثل:

  • التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب: من المعروف أن التمارين الرياضية تساعد في تقوية القلب وتحسين الدورة الدموية مما يساعد في رفع مستويات الأكسجين في الجسم الذي يؤدي بدروه يؤدي الى التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب مثل النوبات القلبية أو مرض الشريان التاجي أو الكوليسترول.
  • تقوية العظام والعضلات: يمكن أن تساعد التمارين الرياضية المُنتظمة في بناء العظام القوية وإبطاء فقدان كثافة العظام الذي يأتي مع التقدم في العمر.
  • خسارة الوزن: الى جانب إتباع النظام الغذائي الصحي، تعلب التمارين الرياضية دور مهم وفعال في التحكم بالوزن ومنع الإصابة بالسمنة.
  • التحكم في السكر في الدم: أشارت الدراسات أنه يمكن للتمارين أن تُخفض مستوى السكر في الدم وتساعد الأنسولين على العمل بشكل أفضل مما يُقلل من خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي ومرض السكري النوع الثاني.
  • تحسن المزاج: كما ذكرنا لك ان هناك رابط قوي بين التمارين الرياضية والصحة النفسية، فأثناء ممارسة التمارين الرياضية، يفرز الجسم مواد كيميائية يمكن أن تُحسن المزاج وتُشعرك بالإسترخاء وتساعد في التعامل مع التوتر والضغوطات.
  • تحسين النوم: أشارت دراسات عدة أن التمارين الرياضية يمكن أن تعالج الأرق المُزمن وتحسن من من نوعية النوم وتساعدك على النوم بشكل عميق وسريع لفترة أطول.

وأخيراً، ننصحك من هنا بعد الإفراط من ممارسة التمارين الرياضية للإستفادة من كافة فوائدها الصحية والنفسية وبممارسة التمارين الرياضية الصباحية التي تُعتبر من افضل التمارين!



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟