كيف اتعامل مع الطفل الموهوب؟

كيف اتعامل مع الطفل الموهوب

المواضيع

  • كيف اتعامل مع الطفل الموهوب

تتساءل العديد من الأمهات كيف اتعامل مع الطفل الموهوب وانمي قدراته، ومن هنا ستقدم لك عائلتي اهم الطرق والنصائح التي تساعدك في هذا الموضوع.

في حال اكتشفت أن طفلك موهوب ويملك قدرات إبداعية وذهنية عالية، عليك العمل على موضوع تربيته وإرشاده بالطريقة الصحيحة كي يصل الى ما يريد ويحقق أهدافه وطموحته. ولكن هذا الأمر ليس بهذه البساطة، فهو يتطلب الكثير من المسؤولية والدعم لضمان وصولهم إلى إمكاناتهم الكاملة.

كيف اتعامل مع الطفل الموهوب

في ما يلي أهم النصائح لتنمية إبداع طفلك وللتعامل مع الطفل الموهوب:

  • التشجيع: من أكثر النصائح التي يتم تقديمها الى آباء الأطفال الموهوبين هي الضرورة على التشجيع وتقديم له الدعم النفسي والمعنوي وتقدير جهوده لحثه على التقدم والتطور بشكل أفضل وأسرع.
  • إعطائهم الأدوات التي يحتاجونها للنجاح: تُعطى هذه النصحية لجميع الأهالي في حال كانوا أبنائهم موهوبين أو لا، ولكن بالنسبة للأطفال الموهوبين، قد يتطلب الأمر المزيد من الجهد. فيجب عليك الحرص على تأمين ما يلزم لطفلك والأمور التي قد يحتاجها لتنمية مهاراته، فعلى سبيل المثال اذا كان الطفل موهوب في الدراسة، احرصي على شراء الكتب، ادخاله في دورات للتقوية، أو في صفوف خاصة.
  • تطوير موهبته: على الرغم من أن الطفل الموهوب قد يبقى موهوب طوال حياته، إلا أن هذا الأمر لا يعني أنه ليس من الضروري تنمية وتطوير موهبته وتقديم له التحديات لتتطور مهاراته وتزيد ثقته بنفسه.
  • عدم المقارنة: تعتبر المقارنة من الأساليب التربوية الخاطئة التي يتبعها الآباء عند تربية أطفالهم، فهذه العادة السيئة تقلل من ثقة الأطفال بنفسهم وتقلل من موهبتم ولا تدفعهم للتطور.
  • الإنفتاح: كوني منفتحة مع أطفالك حول حياته الإجتماعية وارتكي له الخيار لاختيار أصدقائه واحرصي على أن يكون أصدقائه شيبهونهه ليتمكن من الإستفادة منهم وليقوي شخصيته وموهبته.
  • التنظيم: لا تجعلي طفلك الموهوب يقضي كل وقته في الدراسة أو أياً كانت موهبته بل اجعليه يخص وقت للعب مع إخوته وأصدقائه لكي يشعر أنه مثل جميع الأطفال.

هذه هي اذاً أهم النصائح التي قد تفيدك بالتعامل مع الطفل الموهوب، اكتشفي الآن المواقف التي تبين أن الأهل أذكياء ويربون أطفال أذكياء.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!