أصبح عمر 6 أشهر يا ماما، تذكري هذه الأمور!

أصبح عمر 6 أشهر يا ماما، تذكري هذه الأمور!

طفلك الرضيع أصبح عمر 6 أشهر يا ماما، لذا يقدم لك موقع عائلتي مجموعة من الأمور التي عليك أن تتذكريها لتتمكني من مواكبة تطوّر طفلك المهم في الشهر السادس.

هل تصدقين أنك في منتصف الطريق إلى عام طفلك الأول؟ لقد حدث الكثير في الأشهر الستة الماضية حيث شاهدت طفلك الصغير ينمو من طفل رضيع صغير إلى مبتسم يبلغ من العمر 6 أشهر. هذا الشهر هو سن مميّز للأطفال، مع الكثير من التطورات الجديدة المثيرة، مثل بدء الأطعمة الصلبة، والثرثرة والجلوس. تعرفي الى المزيد حول ما يمكن أن تتوقعينه من طفلك في عمر 6 أشهر، وهذا ما يطلبه منك شخصيًا!

الطعام

أصبحت جاهزًا لتناول الأطعمة الصلبة! لا تقلقي يا ماما إذا لم أتقبلها بسهولة. الطعام قبل عمر السنة هو للاستكشاف. أتعرف على النكهات والقوام المختلفة. اسمحي لي أن ألعب بالطعام، ما يشجعني على تناوله أكثر لاحقًا.

اللعب

يزداد اهتمامي أكثر بالألعاب بعد عمر الـ 6 أشهر. اختاري الألعاب الملوّنة والتي تصدر الأصوات، والألعاب التي تحفز عمل دماغي. لا تنسي أن تضعيني أمام المرآة لأرى نفسي، هذه لعبتي المفضّلة هذه الفترة! هكذا يكون نمو الطفل في الشهر السادس.

النوم

قد أفاجئك وأنام طوال الليل يا ماما، لكنني أعاني من فترات تسنين وطفرات نمو، فيعود ويتراجع نومي في بعض الليالي. لا تقلقي، واعرفي أنّ الرضيع يحتاج أحيانًا لعمر السنة حتى ينام طوال الليل. ابدأي باعتماد روتين بسيط قبل وقت النوم، مثل حمام دافئ وقراء الكتب معًا، فأحصل على نوعية نوم أفضل.

الرضاعة

إذا كنت ترضعين يا ماما لا تتوقفي عن ذلك! الحليب لا يصبح ماء بعد عمر الـ 6 أشهر كما تدّعي الخرافات، وهو أفضل غذاء لي حتى عمر السنة.

حياتي الاجتماعية والتواصل

من ضمن جدول مراحل تطوّر الطفل منذ الولادة وحتى العام الأول، تحضري أن يملأ صوتي المنزل طوال اليوم! أضحك وأصدر الأصوات وأقلّد الكلام الذي أسمعه. أصبحت أيضًا أكثر إدراكًا بالأشخاص من حولي. أفضّل أن أكون برفقة الأشخاص الذين أراهم غالبًا، وأظهر بعد القلق والتوتر من الغرباء. تكلّمي معي غالبًا يا ماما حتى أتعلّم الكلام أسرع.

الحركة

يزداد تناسق الحركة عندي، يمكنني أن أجلس وحدي من دون دعم. أمدّ يدي لألتقط الأغراض، وأحاول أن أزحف وأحرّك جسمي تجاه الأغراض والأشخاص. حان الوقت لتجعلي البيت أكثر أمانًا! أبعدي الأغراض الخطيرة عن متناول يدي.

تذكّري يا ماما، كل طفل يتبع نمطه الخاص في النمو. لا تقلقي إذا تأخّرت في بعض الأمور، واستشيري طبيبي إذا كنت تشكّين بوجود مشكلة!



إختبار الشخصية

إختبار: أجيبي على أسئلتنا وسنكشف أي أم جديدة أنت؟