ولكل بلد طريقته الخاصة للرشاقة...

رجيم سريع المفعول من حول العالم | طرق تخسيس من العالم

هل سبق وتساءلت عن الطرق التي يتّبعها الناس في البلدان الأخرى للتخلّص من الوزن الزائد؟ من نصائح المرأة الفرنسية لخسارة الوزن إلى فوائد اتّباع الحمية اليابانية التقليدية، سنقدّم إليك أفضل نصائح فقدان الوزن من حول العالم!

* خسارة الوزن في الهند: يتّبع العديد من الأشخاص في الهند نظاماً غذائياً نباتياً يعتمد بشكل أساسي على الأرزّ، البقول، الخضار، والخبز، وحتى أولئك الذين يأكلون السمك أو اللحم يتناولون الكثير من الخضار والنبات. كما أنّ النظام الغذائي الهندي معروف أيضاً بنكهته الحارّة والحريفة ما يجعله غنيّاً بالفوائد للذين يودّون خسارة الوزن وذلك لأنّه منخفض السعرات الحرارية ويسرّع عملية الأيض ويساعد الجسم على حرق الدهون. هذا بالإضافة إلى أنّ البقول، مثل العدس والحمص، تحتوي على نسبة قليلة من الدهون ونسبة عالية من البروتين ما سيساهم في تزويد المرء بشعور بالشبع لفترة طويلة.

الصمغ العربي بديل للحميات الغذائية

* خسارة الوزن في فرنسا: سرّ نحافة الفرنسيين تكمن بتناول كل ما يرغبون به ولكن بكميات صغيرة جداً؛ إذ في حين أنّ نظامهم الغذائي يحتوي على نسبة عالية من الدهون إلّا أنّ الكمية المتناولة تكون صغيرة جداً. بالإضافة إلى أنّ الفرنسيين يتناولون ثلاث وجبات يومياً، ما يساعد في السيطرة على الوزن بطريقتين: الشعور بالشبع دائماً ومن جهة أخرى تناول الوجبة الرئيسية في منتصف النهار يمنحك ساعات أطول لحرق السعرات الحرارية.

* خسارة الوزن في اليابان: تتمتّع اليابان بأدنى معدل بدانة في العالم، ولكن ما السر وراء ذلك؟ إنّ النظام الغذائي التقليدي الياباني هو صحي ويعتمد على الأرزّ، الكثير من الخضار، الأسماك الطازجة، وفول الصويا، مع كميات صغيرة جدّاً من اللحوم والسكر. كما أنّ اليابانيين يبدأون وجباتهم بتناول طبق من حساء الخضار منخفض السعرات الحرارية الذي يغذّي الجسم ويزوّدهم بشعور بالشبع.

خلطة الشاي الابيض لخسارة الوزن

* خسارة الوزن في آيسلندا: يتميّز النظام الغذائي في آيسلندا بغناه بالأسماك ويعتقد الخبراء أنّ اتّباع حمية غنية بالأسماك يمكن أن تساعد في السيطرة على الوزن من خلال طرق عديدة وهي: الأسماك غنية بالحمض الدهني (EPA) وحمض (DHA) ، وهي دهون أساسية تعمل على منع تشكيل الدهون، والسيطرة على الشهية وتنشيط جينات حرق الدهون في الكبد.



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟