أفضل وضعية للجنس يحبها زوجك ولا تسبب لك الألم

أفضل وضعية للجنس

إذا كنت تبحثين عن افضل وضعيه للجنس يحبها زوجك ولا تسبب لك الألم في الوقت عينه، تابعي قراءة هذه المقالة بحيث نزودك بأفضل النصائح لممارسة الجماع بشكل مرضٍ.

لا ترتكز الحياة الزوجية السعيدة فقط على الجماع الناجح، إنّما عوامل أخرى تلعب دورًا في بناء العلاقة التي تستمر الى الأبد. ولكن، لا شكّ أنّ الحياة الجنسية التي تجمع الزوجين لها تأثير لكونها عامل من عوامل نجاح العلاقة بشكل عام. لذا، يبحث الأزواج عن وضعيات جنسية جديدة تشعل الحياة الجنسية وتجددها.

وفيما يلي، أكشف لك عن أفضل وضعية للجنس يحبها زوجك ولا تسبب لك الألم، تلم التي لا شكّ أنكما تبحثان عنها منذ فترة.

أفضل وضعية للجنس تُرضيكما!

إنّها وضعية الملعقة! هي شكل من أشكال الاحتضان، بحيث يستلقي الزوجان في مواجهة نفس الاتجاه، وتضغط المرأة بظهرها على بطن وصدر زوجها، وهي اسهل طريقة للجماع مندون الم وللاستمتاع في العلاقة. يبدو الوضع مشابهًا للملاعق المكدسة معًا في درج أدواتك.

وفي الحقيقة، تظهر بعض الأبحاث أن العناق قد يؤدي إلى إطلاق هرمون الأوكسيتوسين أي هرمون "الشعور بالرضا" في جسمك، الأمر الذي يقلل من التوتر والشعور بالألم من جهة ويرضي شريكك من جهة أخرى. فشعورك بالأم أثناء الجماع يوتّر الشريك ويحوّل لحظات الحي الى لحظة تشنّج.

كما يقال إنّ وضعية الملعقة تساعد في إنشاء روابط إيجابية بينك وبين زوجك، وبالتالي قد تكون الوضعية المفضّلة عندكما، هل جرّبتها؟

خرافات حول وضعية الملعقة

  • الخرافة الأولى: إذا كنت أطول، فلا يمكنك أن تكوني في الأمام. لا توجد أي قواعد محددة حول الحجم عندما يتعلق الأمر بهذه الوضعية، إذ تعتمد الأمور على العلاقة بينكما فقط!
  • الخرافة الثانية: عدم النظر الى بعضكما يفقد الشريك الرغبة في الجماع. ليس صحيحًا! فالعلاقة الحميمة تعكس علاقتك بزوجك بالتفاهم والرضا، لا بالشكل الخارجي والنظر.

الجنس المؤلم شائع!

يمكن أن يحدث الألم في أي عمر، وقد يأتي ويذهب أيضًا.

في دراسة صدرت في وقت سابق، قالت 7.5% من حوالي 7000 امرأة في المملكة المتحدة إنهن عانين من ألم أثناء الجماع. لحوالي 2%، حدث الألم "في كثير من الأحيان" أو "دائمًا" على مدار ستة أشهر على الأقل، وكان ذلك مصدر قلق، حسبما أفاد فريق الدراسة في المجلة الدولية لأمراض النساء والولادة.

إذ تتراوح تقديرات عدد النساء اللواتي يعانين من الألم أثناء الجماع على مدار حياتهن من 10 إلى 28%. ويعود ذلك الى أسباب عدّة غير الوضع النفسي والجهوزية للجماع:

  • التهاب الجلد التماسي: إنّها مشكلة جلدية يمكن أن تسبب تمزقات أو تشققات في الجلد الحساس للفرج
  • بطانة الرحم المهاجرة: يحدث الخلل البطاني الرحمي عندما توجد الأنسجة التي تبطن داخل الرحم في أجزاء أخرى من الجسم، وعادة ما تكون منطقة الحوض
  • فولفودينيا: تحدث هذه الحالة عندما يستمر الألم المزمن في الفرج لأكثر من ثلاثة أشهر، ولا يكون مرتبطًا بعدوى عامة أو حالة طبية

كل ذلك، يستدعي تدخّلًا طبيًّا، فاستشيري طبيبك فورًا إذا كان ألم الجماع متواصل ولا يرتبط بعوامل خارجية.

وأخيرًا، استعيني بقول افضل دعاء تسخير الزوج لزوجته لعلاقة زوجية مليئة بالحب والتفاهم!



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟