أمور بسيطة يفعلها طفلك ليقول لك أنّ طعامك لذيذ ماما!

أمور بسيطة يفعلها طفلك ليقول لك أنّ طعامك لذيذ ماما!

تتساءلين عما إذا كان طفلك يحب طعامك؟ إذًا تابعي قراءة هذه المقالة على موقع عائلتي واحصلي على مجموعة من التصرفات يقوم بها طفلك ليعبر لك عن مدى إعجابه بأكلك.

تعدّ الفترة التي يبدأ فيها طفلك في تناول الأطعمة الصلبة مرحلة دقيقة، فهل تعرفين ما الغذاء الأفضل لك ولطفلك؟ في الواقع، تخاف الأمهات عند إطعام أطفالهنّ طعامًا صلبًا وهو في سن الستة أشهر خوفًا من أن يختنق. كما إنّ تحضير كميات صغيرة مخصصة للطفل تشكّل توترًا يوميًا. وبالإضافة الى كل ذلك، هل سيحب طفلك طعامك؟

فيما يلي 5 أمور بسيطة يفعلها طفلك ليقول لك أنّ طعامك لذيذ يا ماما!

  1. يحرّك يديه ورجليه عندما يراك قادمة ومعك الطعام. إنّها الحركة التي يعبّر من خلالها عن رغبته في الطعام وتحديدًا الطعام الذي اعتاد عليه، أي طعامك يا ماما! إذا كان طفلك يعبّر بفرح عن استعداده للأكل، فاعلمي أنّ الجزء الأكبر يعود إلى طعامك اللذيذ الذي ينتظره من يوم إلى آخر.

  1. يفتح فمه حتى قبل أن تضعي الطعام في الملعقة. قد تنذر هذه الحركة باحتمال أن يكون طفلك جائع، ولكن كوني أكيدة أن الأطفال ورغم صغر سنّهم لا يتحمسون لأمور لا تنطبع بذاكرتهم. إعلمي أنّ طفلك ذكي وصادق، إذًا وبالرغم من جوعه طفلك يشتاق لمأكولاتك اللذيذة. لذا من المهم أن تتجنبي الجمل التي تسبب اضطرابات الأكل لدى طفلك.

  1. يقوم بتحريك رأسه يمينًا وشمالًا عند مضغ الأكل مع إصدار صوت "ممممم" وكأنّه يقول لك شكرًا ماما على هذا الطعام اللذيذ. ولتتأكّدي أكثر، ستلاحظين أنه يبدو سعيدًا جدًا عند تناول الطعام. حتى لو كان طفلك أكولًا إلا أنّ الطعام اللذيذ يجبه ويبعث فيه الحركة المفرحة.

  1. يمدّ يده ليلمس الطعام؟ إذًا يرغب طفلك بالتحقق وحفظ هذا الطعام اللذيذ للمرة المقبلة. وهذه الحركة التي قد تزعج معظم الأمهات ظنًّا منهنّ أن الطفل سيوسّخ الأرض، إلّا أنّها دليل على حبّ طفلك لطعامك ويودّ أن يشعر به في يديه وليس على لسانه فقط. ولتعزيز هذا الوقت، اعتمدي نصائح جوهرية تساعدك على اختيار اكل صحي للأطفال.

  1. يبكي عندما ينتهي الطبق. في الحقيقة، عليك التحقق من أنّ طفلك تناول الكمية الموصى بها بحسب عمره ووزنه، وفي حال كانت الكمية كافية، فاعلمي أنّ بكاء طفلك عاطفي. لقد تعلّق بطعامك اللذيذ وليس له سوى البكاء ليعبّر لك عن مدى حزنه لانتهاء الطعام اللذيذ.

وأخيرًا، لم أسمح لابنتي بعمر السنة أن تأكل بمفردها فكانت النتيجة مدمرة لها!



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!