ما هي العلاقة بين تحليل ESR والسرطان؟

تحليل ESR والسرطان

غالبا ما تكشف تحاليل الدم عن وجود خلل معين في مكونات الدم مما يدل على مرض معين في جسم الانسان. ومن أشهر فحوصات الدم هو تحليل ESR. وفي هذا المقال سيوضح لك موقع عائلتي عن العلاقة بين تحليل ESR والسرطان.

ما هو تحليل ESR ؟

تحليل ESR هو اختبار لفحص سرعة ترسّب كريات الدم الحمراء، يطلبه الطبيب للكشف عن وجود نشاط إلتهابي في الجسم. هذا التحليل يعطي فكرة عن تقدم المرض مما يساعد الطبيب على التوصل إلى العلاج المناسب. يعتمد هذا التحليل على سحب عينة دم من المريض في أنبوب رفيع، من ثم قياس سرعة ترسب خلايا الدم الحمراء في قاع الأنبوب. نشير هنا الى أن خلايا الدم الحمراء تنزل بشكل أسرع الى القاع عند وجود إلتهاب داخل الجسم إذ تسبب هذه الالتهابات بتكون بروتينات غير طبيعية في الدم تثقل الكريات الحمراء وتجعلها قابلة للترسب بشكل أسرع.

تحليل ESR والسرطان:

من الممكن أن يشير معدل ترسب الكريات الحمر المرتفع إلى وجود بعض انواع السرطان مثل سرطان الثدي، سرطان عنق الرحم، وغيرها من السرطانات التي تستدعي المزيد من التحاليل الطبية لتشخيص المرض. كما تدل أعلى المستويات في هذا التحليل الى احتمال الاصابة بسرطان خلايا الدم البيضاء او اللوكيميا. ولكن لا تخافي، فليست كل نتيجة غير طبيعية لهذا التحليل هي بالضرورة دليل على السرطان، إذ إن فحص ESR يكشف عن عدة انواع من الالتهابات والامراض الخبيثة وغير الخبيثة مثل التهاب المفاصل، التهاب الرئة، الروماتيزم...

أسباب ارتفاع معدّل الـ ESR:

من بين أبرز الأمراض التي يكشفها هذا التحليل نعدد التالي:

من الضروري الإشارة أخيرا إلى أن ارتفاع معدل ترسب كريات الدم الحمراء لا تشخص مرض السرطان ولا تؤكد وجوده، فالطبيب يستخدم هذا التحليل لرصد النشاط غير الطبيعي في الدم ليطلب من بعد ذلك الفحوصات الطبية اللازمة لتشخيص المرض المرتبط بهذا الارتفاع وتحديد العلاج المناسب له.



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!