أسباب خفية لعدم نوم الطفل الرضيع ليلاً وما هو الحل؟

اسباب عدم نوم الرضيع في الليل وما هو الحل

"لماذا لا ينام طفلي؟" سؤالٌ شائعٌ تطرحه الكثير من الأمهات الجدد اللواتي يبحثن عن أفضل الطرق والنصائح التي تساعد على منح أطفالهن النوم العميق، الصحي والمنتظم.

في هذا المقال من عائلتي، سنعرّفك على أسباب عدم نوم الرضيع ليلاً وأهم النصائح التي يجب اتباعها كي ينعم طفلك بفوائد النوم الصحي.

أسباب عدم نوم الرضيع في الليل

  • عدم تهيئة البيئة المناسبة لنوم الرضيع: أو بمعنى آخر عدم تهيئة البيئة التي تشعره بالأمان وتمهّد خلوده إلى النوم مثل الإضاءة الشديدة والأصوات الصاخبة.
  • شعوره بالجوع: ومن العوامل التي تؤدي إلى استيقاظ الرضيع ليلاً شعوره بالجوع، حيث يستفيق من أجل الرضاعة ليعوّض عن حاجته إلى الحليب.
  • النوم لفترات طويلة في اليوم: ابتداءً من عمر 4 أشهر، يجب ألا تتعدّى قيلولة الطفل في اليوم 3.5 ساعات وإلّا فقد يؤثر ذلك على نومه ليلاً.
  • حصول الطفل على قيلولة متأخرة في اليوم: إذا كان طفلك يأخذ قيلويته الأخيرة عند الساعة الرابعة مساءً، فقد يواجه صعوبة في النوم مدّة 12 ساعة ليلاً.
  • الحفاض المبلل: ومن أسباب عدم نوم الرضيع ليلاً انزعاجه نتيجة تبلل الحفاض حيث يستيقظ باكياً من أجل تغييره.

أهم النصائح لتمنحي طفلك الرضيع نوم عميق ومنتظم

  • تنظيم وقت نوم الرضيع: يُعد الروتين أفضل طريقة لتنظيم وقت نوم الرضيع. إمنحي طفلك حماماً دافئاً، أسمعيه موسيقى لطيفة أثناء تغيير حفاضه، اخفتي الأضواء وقومي بإرضاعه في الوقت نفسه كل يوم، وستلاحظين كيف سيساعدك هذا الروتين في منحه نوماً صحياً وعميقاً ليلاً.
  • التحقق من راحة الطفل الرضيع: بمعنى آخر، عليك تهيئة البيئة المناسبة لنوم الرضيع والتحقق من تلبية مختلف احتياجاته لئلا يستيقظ بسبب شعوره بالجوع أو بسبب عدم الإرتياح.
  • تشغيل الضوضاء البيضاء: تحاكي الضوضاء البيضاء الأصوات التي كان يسمعها الطفل الرضيع أثناء وجوده في رحم أمه، ما يساعد على استرخائه قبل النوم. تأكدي من أن الضوضاء البيضاء ليست عالية جدًا، وقومي بتشغيلها لمدة 30 دقيقة أو ما يقارب ذلك بدءاً من جلسة الرضاعة وحتى خلوده إلى النوم. سيساعدك ذلك أيضاً على النوم طوال الليل.
  • اختيار الحفاض الليلي المناسب: يُعتبر الحفاض الجيّد ضروري لنومٍ أفضل في الليل وتُعد حفاضات بامبرز الليلية الجديدة خيارك الأمثل! الفرق بين هذه الحفاضات وغيرها هو أنّه لا داعي لتغييرها في الليل؛ إذ تتميّز بطبقة مطوّرة للحماية من التسرّب حتى 12 ساعة ما يحافظ على بشرة طفلك جافة وصحية تضمن حصوله على ليلة كاملةٍ من النوم غير المتقطع.
حفاضات بامبرز الليلية الجديدة

والآن، ما رأيك في الإطلاع على الطريقة الصحيحة لتغيير حفاض المولود الجديد؟



إختبار الشخصية

إختبار: أجيبي على أسئلتنا وسنكشف أي أم جديدة أنت؟