اسباب فرط الحركة عند الأطفال وطرق التعامل معه بحسب الطب الحديث

اسباب فرط الحركة عند الأطفال

هل تسألين عن اسباب فرط الحركة عند الأطفال؟ يقدم موقع عائلتي من خلال هذه المقالة اسباب فرط الحركة عند الأطفال وطرق التعامل معه بحسب الطب الحديث.

قد يكون لفرط الحركة عند الاطفال عمر سنة مؤشرات أنتِ سببها! ففرط الحركة هي حالة من النشاط غير الطبيعي، وغالبًا ما يكون من الصعب التعامل مع الأطفال الذين يعانون من فرط النشاط. ويتسبب اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة في أن يصبح الولد غافلًا ومندفعًا. يتم تشخيص هذه الحالة في سن مبكرة، فما هي الأسباب؟ وما طرق العلاجية للتعامل مع الأطفال الذين يعانون من فرط الحركة بحسب الطب الحديث.

اسباب فرط الحركة عند الأطفال

يمكن أن يحدث فرط الحركة بسبب مشاكل عقلية أو جسدية. على سبيل المثال، قد تساهم الحالات التي تؤثر على الجهاز العصبي أو الغدة الدرقية في حدوث ذلك. أمّا الأسباب الأكثر شيوعًا، فهي:

  • فرط نشاط الغدة الدرقية
  • اضطرابات الدماغ
  • اضطرابات الجهاز العصبي
  • الاضطرابات النفسية

عوارض فرط الحركة عند الأطفال

قد يواجه الأطفال الذين يعانون من فرط النشاط صعوبة في التركيز في المدرسة، ويظهرون أيضًا سلوكيات اندفاعية، مثل:

طرق التعامل مع فرط الحركة بالطب الحديث

إذا كان طبيب طفلك يعتقد أن فرط الحركة ناتج عن حالة جسدية، فقد يصف أدوية لعلاج هذه الحالة. في حين، قد يكون فرط الحركة ناتج أيضًا عن حالة صحية عقلية. وفي هذه الحالة، قد يحيلك الطبيب إلى أخصائي الصحة العقلية. وفي كل الأحوال، تندرج العلاجات الحديثة كالتالي:

  • علاج نفسي الحديث: غالبًا ما يستخدم العلاج السلوكي المعرفي والعلاج بالكلام لعلاج فرط الحركة. ويهدف هذا النوع من العلاجات إلى تغيير أنماط تفكيرك وسلوكك. ويتضمن العلاج بالكلام مناقشة العوارض مع المعالج، الذي بدوره يساعدك في تطوير استراتيجيات للتعامل مع طفلك والقليل من آثاره.
  • علاج بالأدوية: قد يحتاج طفلك إلى تناول الأدوية للمساعدة في السيطرة على فرط الحركة. يمكن وصف هذه الأدوية للأطفال أو البالغين. لها تأثير مهدئ على الأشخاص المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. وأنصحك أن تسألي الطبيب المختص ما ينبغي أن تعرفيه عن أدوية اضطراب فرط الحركة وقصور الانتباه، والكمية التي يجب أن يأخذها طفلك قبل المباشرة بالعلاج.

وأخيرًا، إليك أفضل أفكار هدايا لأطفال فرط الحركة وقصور الانتباه!



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!