أسباب ضيق التنفس المفاجئ عند النوم والعلاجات المنزلية

أسباب ضيق التنفس المفاجئ عند النوم

تسألين عن أسباب ضيق التنفس المفاجئ عند النوم؟ تابعي قراءة هذه المقالة المفصلة لتتمكني من معالجة نفسك في المنزل من خلال وصفات منزلية والالتزام بتوصيات الطبيب.

هناك عدة أسباب للشعور بضيق في التنفس في الليل. يمكن أن يكون لعوارض ضيق التنفس تأثير على قلبك ورئتيك، ولكن ليس لا داعي للقلق. وفي الحقيقة، تحتاجين إلى فهم سبب ضيق التنفس الليلي الخاص بك لتتمكني من اختيار العلاج المناسب. وفيما يلي أكشف لك الأسباب وطرق العلاج التي يمكنك اعتمادها في المنزل.

أسباب ضيق التنفس المفاجئ عند النوم

ستشعرين بضيق في التنفس إذا لم يتمكن جسمك من ضخ الأكسجين بشكل كافٍ إلى الدم. وبالتالي، قد لا تتمكن رئتيك من معالجة تناول الأكسجين أو قد لا يتمكن قلبك من ضخ الدم بشكل فعال. والأسباب التي أعددها لك فيما يلي صحية للغاية، فلا تتأخري في استشارة الطبيب المختص:

  • الربو: يحدث الربو بسبب التهاب في رئتيك. هذا يؤدي إلى صعوبات في التنفس. قد تعانين من ضيق في التنفس أثناء الليل نتيجة لذلك.
  • الانسداد الرئوي: يحدث الانسداد الرئوي إذا تشكلت جلطة دموية في رئتيك. قد تعانين أيضًا من ألم في الصدر وسعال وتورم. تصابين بهذه الحالة إذا كنت مقيدة في الفراش لفترة من الوقت، الأمر الذي يحد من تدفق الدم.
  • التهاب رئوي: يمكن أن يتطور الالتهاب الرئوي بسبب فيروس أو بكتيريا أو فطريات. تؤدي الحالة إلى التهاب رئتيك. قد تواجهين أيضًا عوارض شبيهة بعوارض الإنفلونزا وألم في الصدر وسعال وتعب. يجب أن تطلبي العلاج الطبي للالتهاب الرئوي إذا كنت تعانين من ارتفاع في درجة الحرارة.
  • فشل القلب والحالات ذات الصلة: قد تعانين من ضيق في التنفس لأن قلبك لا يستطيع ضخ الدم بمستوى مستدام. وهذا ما يعرف بفشل القلب. وتشمل عوامل الخطر التغذية والسكري وبعض الأدوية والتدخين والسمنة.
  • الحساسية: يمكن أن تسوء الحساسية في الليل وتؤدي إلى ضيق التنفس. قد تحتوي بيئة نومك على مسببات الحساسية مثل الغبار والعفن ووبر الحيوانات الأليفة التي تؤدي إلى ظهور عوارض الحساسية لديك. ويشار الى أنّ النوافذ المفتوحة تسبب في دخول مسببات الحساسية إلى غرفتك أيضًا.
  • انقطاع النفس النومى أو ما يعرف بـ Sleep Apnea: هو حالة تحدث أثناء النوم وتتسبب في تضييق المسالك الهوائية وانخفاض مستوى الأكسجين. تستيقظين طوال الليل لتأخذي أنفاسًا أعمق، مما يمنعك من الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • نوبات القلق والذعر: يمكن أن ترتبط صحتك العقلية بضيق التنفس الليلي. إذ يؤدي الشعور بالقلق إلى استجابة جسدك للقتال أو الهروب ويسبب نوبة هلع. قد تواجهين صعوبة في التنفس، الشعور بالإغماء والغثيان أثناء نوبة الهلع. لذا، تعرفي الى طرق الاسترخاء قبل النوم!

ما هو العلاج؟

يختلف علاج ضيق التنفس ليلًا حسب الحالة المسببة له:

  • الربو: التزمي بخطة العلاج التي أوصاك بها الطبيب. وفي المنزل تجنبي المحفزات ونامي بطريقة مدعومة بالوسائد لإبقاء الشعب الهوائية أكثر انفتاحًا.
  • الانسداد الرئوي المزمن: الإقلاع عن التدخين وتجنب التعرض للمواد الكيميائية الضارة الأخرى. قد تشمل خطط العلاج جهاز الاستنشاق والأدوية الأخرى والعلاج بالأكسجين.
  • التهاب رئوي: العلاج بالمضادات الحيوية، أدوية السعال، مسكنات الآلام ومخفضات الحمى. التزمي بما يصفه لك الطبيب وادعمي العلاج بالأطعمة الغنية بالفيتامين سي.
  • فشل القلب: اتبعي خطة علاج طبيبك، التي يمكن أن تختلف بناءً على حالتك. قد يوصي طبيبك ببعض الأدوية وتعديلات نمط الحياة والأجهزة والمعدات الأخرى للحفاظ على عمل قلبك بشكل صحيح. ابتعدي عن عوامل التوتر خلال النهار!
  • انقطاع النفس النومى: عدّلي نمط حياتك عن طريق إنقاص الوزن والإقلاع عن التدخين. قد تحتاجين أيضًا إلى جهاز مساعد عند النوم لضمان بقاء مجرى الهواء مفتوحًا.
  • الحساسية: تغلبي على عوارض الحساسية، وحافظي على غرفة نومك خالية من مسببات الحساسية ونظفيها بانتظام. يمكن أن يؤدي السجاد، الفراش والغبار إلى ظهور عوارض الحساسية. قد ترغبين في تجربة الفراش المضاد للحساسية أو جهاز تنقية الهواء في غرفة نومك.
  • نوبات القلق والذعر: قد تساعدك تمارين التنفس وتجنب المثيرات والتحدث إلى أخصائي الصحة النفسية في تخفيف مشاعر القلق وتجنب نوبات الهلع.

وأخيرًا، تعرفي الى أفضل اكلات تساعد على النوم، خاصة إذا كنت المشكلة مرتبطة بالقلق الليلي.



إختبار الشخصية

أي نوع من الشخصيات العاطفية أنت؟ اختبري!