لماذا يفضل الطفل أحياناً الأب على الأم؟

لماذا يفضل الطفل احد الوالدين اكثر من الاخر

طفلك يوضح لك من دون أي تردد أنه يفضل والده عليك. فهو يطلب من أحد الوالدين الذي يفضله كل شيء من طعام، شراب إذا كان يريد النوم وغيرها من الأمور، لكن ذلك يزعجك. فتشعرين أن طفلك لا يحبك وتتساءلين لماذا يحب والده أكثر مني ويفضله علي في كل شيء؟ و هل يحب الطفل فعلاً أحد والديه أكثر من الآخر؟ وما هي أسباب ذلك؟

لماذا يفضل الطفل احد الوالدين اكثر من الاخر

الإلفة والراحة النفسية

من المستحيل، أن يكن طفلك المشاعر نفسها والحب ذاته لك ولوالده لأنه بالتأكيد هناك واحد منكما أقرب الى قلبه، لأنه يشعر معه بالراحة النفسية، فيكون بالنسبة اليه أقرب في التفكير وفي أمور أخرى يحبها لهذا، هناك تطابق في شخصية طفلك وأحدكما. لكن السبب الأساسي الذي يجعله يظهر ذلك هو "أنه يؤمن في حبك فيعرف أنه مهما حصل بينكما ومهما تزاعلتما سيحظى دائماً بحبك" هذا ما أكدته الطبيبة النفسية للأطفال كريستا سوانسن، في مركز الطفولة المبكرة في مركز سيدرز سيناي الطبي، في لوس أنجلوس.

الروتين ولكن الاستمتاع أيضاً

الروتين يلعب دوراً أساسياً في تعلق الطفل وحبه الكبير للوالدين، ولكن الطفل أيضاً ينجذب إلى الشخصية الأكثر متعة وغالباً ما تكون هذه الشخصية هي الأب لأنه لا يتحمل أعباء المنزل وتربية الأطفال فيلهو مع أطفاله ولا يحاسبهم بدقة حين يعود من العمل. ويحب الأطفال من يستمع إليهم، لكن الأم غالباً ما تعلم ما يريد أن يقوله لها طفلها لأنها تعرفها شديد المعرفة فتقاطعه، أو أنها أمضت النهار تستمع إليه فتشعر بالتعب. كما ينزعج الأطفال من سلوك محدد كالصراخ واعطاء الأوامر لذا من المهم أن نجد الطريقة التي نريد أن نخاطب أطفالنا بها.

ما دليل ذلك التفضيل؟

عندما يبدأ الطفل بتفضيل شخص ما هذا دليل على أن مخيلته وذكاءه ينموان، وهو أمر إجابي وضروري. ويساعد طفلك على استكشاف أمور عدّة:

  1. العلاقات والأشخاص المقربين

  2. ممارسة مهاراته في اتخاذ القرارات

  3. تأكيد استقلاليته

  4. لديه القدرة على تطوير علاقات خاصة مع الأفراد المحيطين به وحتى الغرباء

  5. كما أنه يتعلم أن يضع مشاعره ورغباته في الكلمات ويظهرها للعلن. إذا يصبح قادراً على التعبير عما في داخل.

ماذا عليك ان تفعلي لتوطيد علاقتكما؟

لماذا يفضل الطفل احد الوالدين اكثر من الاخر
  • العبي معه حسب قوانينه: راقبي طفلك حين يلعب وانتبهي الى الطريقة التي يلعب بها وما يجعله فرحاً وبعدها ادخلي معه في الأجواء واجعليه دائماً فرح ولا تحزنيه، فهذه ستكون خطوة أساسية في تقريب المسافات بينكما.
  • جربي العمل الجماعي: دعي طفلك يساعدك في أعمالك الخاصة مثلاً مساعدتك في الأمور المنزلية لكن من دون اجهاده لأنه سيشعر حينها بالإرهاق ويبتعد عنك أكثر. دعيه يساعك في الطهي لأن الأطفال يحبون ذلك.
  • عزّزي الأوقات العائلية: اجعلي دائماً في جدولك مكاناً مخصصاً تكرسيه فقط لأوقات عائلية تجمعك دائماً بطفلك للمرح والتسلية معه.
  • لا تفقدي الأمل: اهم من كل تلك الأمور أن لا تفقدي الأمل، لأن ذلك بالتأكيد يتطلب وقتاً لا يستهان به وجهداً كبيراً منك، لأن العلاقات لا تتوطد في ليلة وضحاها.
  • الحوار ثم الحوار: تحدثي معه واستمعي إليه ولا تتذمري من تفضيله لأبيه.

لكل مرحلة عمرية تقلبات خاصة بها!

في مراحل نمو الطفل يتغير تعلقه ببعض الأشخاص، لأنه من الطبيعي والمتعارف عليه: أن الفتاة في صغرها تتعلق جداً بوالدها وتشعر بالقرب اليه لكن عندما تكبر وتنضج تتقرب من أمها وتصبح صديقتها المقربة وهذا أمرٌ طبيعي لأن الكثير من الأمور تجمعهما وتقربهما من بعضهما فتصبح الأم كاتمة أسرار ابنتها وملجأها الأول في كل الصعاب. لكن هذا لا يعني أنها لا تحب والدها لكن الأمور التي تجمعها بأمها أصبحت أكثر من التي تجمعها بوالدها. ولدى الصبي الأمر عينه، في صغره يكون مقرباً من أمه لكن عندما يكبر يصبح أقرب الى والده.

في الختام، كوني أكيدة أن طفلك يحبك كثيراً فإذا لم يكن قريباً منك لا يعني أنه لا يحبك لكنه فقط بحاجة الى خطوة أولى تشعرة بالراحة.

إقرأي أيضاً: لماذا طفلي يشبه والده ولا يشبهني؟



إختبار الشخصية

هل تظنين أنكِ تحمين طفلك كلياً من الجراثيم؟ إختبري تصرفاتكِ وستفاجئين بالنتيجة!