كيف تؤثر نظرتك السلبية إلى جسمك بإصابتك بالأمراض؟

تأثير نظرة المرأة الى جسمها باصابتها بالامراض

إنّ عدم تقبّل المرأة لجسمها هي مشكلة شائعة جدًا في مجتمعنا وهي من المشكلات التي تتطلّب العلاج الفوري لأنّ تداعياتها هي أكثر مما تظنين.

يفرض المجتمع معايير جمالية معينة ولا يكفّ عن انتقاد من هو نحيل ومن هو بدين ولكنه لا يبدي اعتبارًا للأهمّ وهو الجسم الصحي والسليم.

( للمزيد: هل "العقل السليم في الجسم السليم" أم العكس؟ )

أحيانًا قد تكونين أنت المذنبة الأكبر بحق جسمك، فعندما لا تكفين عن تعيير نفسك بالبدينة أو بالنحيلة وعندما لا ترضين بنفسك وبجسدك مهما كانت حالته لأنك تبحثين دائمًا عن الكمال أو ما يفرضه المجتمع من معايير ومتطلّبات لما يسميه كمالًا. أنت بذلك تعرّضين نفسك ليس للأذى المعنوي والنفسي فحسب بل للأذى الجسدي أيضًا.

كيف ذلك؟

لقد بينت الدراسات الحديثة علاقة وطيدة بين طريقة نظر المرأة إلى جسدها وإصابتها بالأمراض. فكلّما كانت المرأة لا تحب جسدها وترفضه كلّما أصبحت عرضة للإصابة بالأمراض والإلتهابات. وقد أثبتت الإختبارات التي أجريت على عدد كبير من النساء هذه النظرية.

وإضافة إلى ذلك، إنّ عدم تقبّلك لجسمك يجعلك تشعرين بضغط نفسي وتوتر مستمرّ ما ينعكس سلبًا على صحتك الجسدية والنفسية على حدّ سواء.

ولذلك عليك أن تحبي جسمك كما هو وتذكري دائمًا أنك جميلة لأنك حقيقية ولأنك أنت! واخلقي أنت معيارًا جديدًا للجمال فكل امرأة فريدة جميلة لذا لا تنتظري نظرة المجتمع لك لكي تحبّي نفسك.

إقرأي أيضًا: خجل المرأة من جسمها يؤثر سلبًا على رغبتها الجنسية!



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!