تقليل الملح في الصغر يجنب الأمراض في الكبر

تقليل الملح في الصغر يجنب الأمراض في الكبر

كشف بحث أمريكي أن تقليل إستهلاك المراهقين للملح بواقع 3 ملليغرامات يومياً، أي ما يعادل نصف ملعقة صغيرة، قد يؤدي لخفض إحتمالات إصابتهم بارتفاع ضغط الدم بواقع 68 في المائة، كما يخفض إحتمالات الإصابة بأمراض القلب عند التقدم في السن. وكما هو معلومٌ أن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يؤدي للإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية، ورغم عدم شيوع تلك الأمراض بين المراهقين، إلا أن دراسات سابقة وجدت أن إصابة الشباب في العقد الثاني والثالث من العمر بهذا المرض غالباً ما يبدأ من الطفولة.

وقالت د. كيريستين بيننز* دومينغو، من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، التي قادت البحث، إن استطعام الملح سلوك مكتسب لذلك فإن التدخل المبكر هو مفتاح الحل.

وإستخدمت بينز* دومينغو، نموذجاً بالحاسوب لتحليل أمراض القلب الوعائية لدى مراهقين تراوحت أعمارهم بين سن 12 و18 عاماً، لتوقع كيفية تأثير خفض إستهلاك الملح لهذه المجموعة العمرية في تقليل أعداد البالغين المصابين بإرتفاع ضغط الدم في المستقبل.

ووجدت الدراسة أن تقليل المراهقين لإستهلاك الملح بحوالي نصف ملعقة يومياً يعني تقليل عدد المصابين بإرتفاع ضغط الدم بنسبة 43 في المائة بين أكثر من 2.7 مليون بالغ تتراوح أعمارهم بين سن 35 و50 عاماً ممن يعانون من المرض.



إختبار الشخصية

أي نوع من الشخصيات العاطفية أنت؟ اختبري!