اليك اسباب الغيرة عند الطفل ومؤشرات الخطر!

اسباب الغيرة عند الطفل مع التعريف

المواضيع

  1. تعريف الغيرة عند الطفل

  2. إشارات الخطر

  3. أسباب الغيرة عند الطفل

اكتشفي اسباب الغيرة عند الطفل مع التعريف في مقالنا الذي سيسنح لك الفرصة باستباق تداعيات الغيرة على حياة الطفل بشرح اسبابها لتفاديها وتجنب مخاطرها!

بعد ان تعرفت معنا على اسباب نقص الوزن عند الاطفال ننتقل الى افة ذات بعد نفسي. الغيرة في الحسن فضيلة. يدل هذا المثل على مدى شيوع هذا الشعور عند الانسان. ولكن ليس بالضرورة أن تكون الغيرة فضيلة إذ أنها قد تشكل علة وخاصة عند الاطفال حيث يؤدي وجودها إلى أذية الطفل ومن حواليه. في هذه المقالة، نتعرف سيدتي على أسباب الغيرة عند الطفل.

تعريف الغيرة عند الطفل

من الطبيعي أن تلاحظي سيدتي يوماً ما مظاهر لشعور الغيرة عند الاطفال بين بعضهم. فهذا الشعور طبيعي وشائع بخاصة عند الطفل الذي يراقب بحشرية ويكتشف محيطه ما يدفعه للمقارنة بشكل دائم بين نفسه وافراد عالمه. إلا أنه عليك التعامل مع هذه المشاعر وعدم تجاهلها او تعزيزها إذ أنها تؤدي إلى إعاقة نمو الطفل اجتماعيا بالإضافة إلى أذية من حوله.

إشارات الخطر

تداعيات الغيرة عند الاطفال مؤذية له ولغيره على المدى البعيد والقريب وهي تشمل:

  • العنف تجاه الأخر: وهذه أسوأ طريقة يقوم بها الطفل بالتنفيس عن غيرته وهي في أكثر الأحيان موجهة ضد الاطفال حديثي الولادة في العائلة. وعليك في هذه الحالة أن تحذري سيدتي من الطفل الذي يلعب دور الأخ المحب فيستغل فرصة نيل ثقة الأهل لإيذاء الطفل الجديد.
  • تراجع في الأداء الأكاديمي: وعادة ما يعتمد الطفل هذه الطريقة في اللاوعي لجذب الانتباه الذي خسره وقد يؤدي هذا إلى تأنيب الطفل أو البحث عن أسباب أخرى غير موجودة لتفسير هذا التغيير الحاصل ما يزيد الامور سوءا.
  • ظهور عادات سيئة تخطاها الطفل: كالتبول في الليل والبكاء بكثرة حيث يبحث الطفل عن الاهتمام والدلال الذي حظي بهما في صغره عن طريق إعادة خلق العادات عينها.

أسباب الغيرة عند الطفل

اسباب الغيرة يمكن توقعها وعلاج غيرة الطفل مبني عليها وبعض منها يمكن السيطرة عليه بسهولة اكبر من غيره ومنها ما يلي:

  • ولادة طفل جديد في العائلة: يعتبر هذا السبب من أكثر السيناريوهات شيوعاً حيث يشكل وصول المولود الجديد نقطة تحول للطفل الأكبر سناً الذي من الطبيعي أن يفقد مركزه كطفل وحيد يجذب كل اهتمام ودلال الأهل. من هنا، على الأهل أن يتفادوا إثارة هذا الشعور بالمحافظة على التوازن في الاهتمام والدلال. كما أنك تستطيعين في هذه الحالة أن تشركي الطفل الأكبر سناً في عملية الاعتناء بالطفل الصغير وتهنئته على اهتمامه به ما يزيد شعوره بالفخر ويغير نوعية علاقته بفرد العائلة الجديد.
  • التدليل المفرط: من الطبيعي أن تظهري لطفلك مدى حبك له بتدليله ولكن هذا الدلال إن زاد عن الحد الطبيعي يصبح سيفاً ذا حدين إذ أن الطفل يعتاد على مقدار غير صحي من الدلال والاهتمام فيشعر سريعاً بالغيرة عند حصول أي تغير في الظروف يقلل من كمية الدلال التي يحصل عليها.
  • تفضيل الأهل طفل على آخر وترتيب الأطفال: من الجيد والصحي لنمو طفلك الذهني والجسدي أن يكون هناك منافسة بينة وبين اخوته. ولكن أي تفضيل يظهر من قبلك قد يحول هذا إلى مشاعر سلبية كالغيرة والعنف. لذا ندعوك إلى تشجيع أطفالك على التطور من دون مقارنتهم بين أو تفضيل طفل على أخر.
  • العزل الاجتماعي: من المهم أن يختلط طفلك منذ الصغر بأشخاص من عمره ليتعلم التعامل الاجتماعي السليم. إذا تأخرت هذه العملية، يكون الطفل فكرة خاطئة عن كونه محور الكون ومصب الاهتمام بشكل دائم ما يجعله عرضة إلى الغيرة حين يخرج بشكل مفاجئ إلى المجتمع.

واخيرا، تظل الغيرة شعورا شائعا يدفع الشخص إلى التقدم والتطور. لذلك ندعوك سيدتي إلى عدم القلق عند مواجهة هذا الشعور بل معالجته بالطريقة الصحيحة. إن أردت أن تكتشفي المزيد من المواضيع عن صحة الاطفال النفسية ندعوك لقراءة: 7 أمور تفقد الطفل ثقته بنفسه وتقديره لذاته



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!