البقع الخضراء في جسم الطفل ومدى خطورتها

البقع الخضراء في جسم الطفل

تتساءلين عن مدى خطورة البقع الخضراء في جسم الطفل؟ يكشف لك موقع عائلتي من خلال هذه المقالة التفاصيل الكاملة حول هذه الحالة التي تصيب الأطفال الرضع.

البقع الخضراء المنغولية، والمعروفة أيضًا باسم الوحمات الرمادية الصخرية، هي نوع من الوحمات المصطبغة، ولا يزيلها حتى أفضل كريم حساسية الوجه عند الرضع. في الواقع، يطلق عليها رسميًا كثرة الصباغ الجلدي الخلقي. تظهر عادةً على الأرداف أو أسفل الظهر، ولكنها قد تظهر أيضًا على الذراعين أو الساقين. بشكل عام، تظهر البقع الخضراء في جسم الطفل عند الولادة أو تتطور بعد فترة وجيزة.

وتسأل الأم للمرة الأولى عن مدى خطورتها، خاصة وأنها تظهر بشكل واضح في جسم طفلها، والإجابة فيما يلي مفصلة.

البقع الخضراء في جسم الطفل ومدى خطورتها

البقع الخضراء المنغولية غير ضارة. فهي ليست سرطانية ولا تدل على مرض أو اضطراب، وبالتالي، ليس هناك حاجة لتدخل طبي. في كثير من الحالات، تتلاشى البقع وتختفي بمرور الوقت عندما يصبح الطفل مراهقًا.

إذا بدا أن طفلك يعاني من بقع خضراء منغولية، فتأكدي من أن طبيب الأطفال يفحصها في أول زيارة لطفلك. يمكن للطبيب تشخيص البقع الخضراء المنغولية بناءً على مظهرها، كما يمكنك أن تسأليه متى تفتح بشرة الطفل الرضيع.

أمّا المضاعفات الوحيدة المحتملة لهذه البقع فهي نفسية. هذا هو الحال بشكل خاص بالنسبة للبقع الخضراء المرئية للآخرين وتستمر لفترة أطول من الطفولة.

أسباب ظهور البقع الخضراء في جسم الطفل

تظهر البقع الخضراء المنغولية على الجلد عند الولادة أو بعدها بقليل، كما سبق وذكرنا. وتظهر عندما تبقى الخلايا الصباغية أو الميلانين في طبقة الجلد العميقة أثناء التطور الجنيني. وسبب حدوث ذلك غير معروف.

وفي الحقيقة، لا ترتبط البقع الخضراء المنغولية بحالة صحية أساسية، رغم أنّه في بعض الأحيان يتم الخلط بين البقع وعوارض حالة شائعة في العمود الفقري تسمى السنسنة المشقوقة الخفية.

تعرفي أيضًا الى أنواع حساسية الجلد للاطفال!

عوامل الخطر للبقع الخضراء في جسم الطفل

الأسباب الدقيقة للبقع الخضراء في جسم الطفل غير معروفة، وكذلك عوامل الخطر التي يمكن أن تزيد من احتمالية الإصابة بها. ومع ذلك، يلعب الميلانين دورًا في نهاية المطاف في أي شكل من أشكال تلون الجلد.

يبدو أن البقع الخضراء المنغولية أكثر شيوعًا لدى الأشخاص ذوي البشرة الداكنة، بما في ذلك الأشخاص المنحدرين من أصل أفريقي أو شرق هندي أو من أصل آسيوي.

وأخيرًا، حافظي على رطوبة بشرة طفلك الرضيع مع النصائح التي تجدينها على موقعنا.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!