انواع الصدمات النفسية وعلاجها وأبرز المعلومات الطبية عنها

انواع الصدمات النفسية وعلاجها

إذا كنت تبحثين عن أنواع الصدمات النفسية وعلاجها، أنصحك بمتابعة القراءة لأنه في هذه المقالة أبرز المعلومات الطبية بالإضافة الى الأسباب والاعراض.

هل قرأت عن تأثير الصدمة النفسية على الدماغ وعوارضها؟ الصدمة النفسية هي استجابة لحدث يجده الشخص مرهقًا للغاية، وفي تعددها نجد أنّه هناك انواع الصدمات النفسية وعلاجها. وفي الحقيقة، تشمل الصدمات التواجد في منطقة حرب أو كارثة طبيعية أو حادث. يمكن أن تسبب الصدمة مجموعة واسعة من العوارض الجسدية والعاطفية.

في هذه المقالة، نعدد لك انواع الصدمات النفسية وعلاجها، لذا تابعي القراءة واحصلي على المعلومات كافّة حول هذا الموضوع.

انواع الصدمات النفسية

يمكن أن يكون للصدمة آثار طويلة المدى على رفاهية الشخص. إذا استمرت العوارض ولم تنخفض شدتها، فقد يشير ذلك إلى أن الصدمة تطورت إلى اضطراب في الصحة العقلية، أي ما يسمى اضطراب ما بعد الصدمة. أم أنواع الصدمات النفسية فهي:

إقرأي أيضًا: 7 حقائق طبية غريبة ومفاجئة!

  • الصدمة الحادة: تنتج عن حدث واحد مرهق أو خطير
  • الصدمة المزمنة: تنتج عن التعرض المتكرر والمطول لأحداث مرهقة للغاية. تشمل الأمثلة حالات إساءة معاملة الأطفال أو التنمر أو العنف المنزلي
  • الصدمة المعقدة: تنتج عن التعرض لأحداث صادمة متعددة

عوارض الصدمة النفسية

تتراوح عوارض الصدمة من خفيفة إلى شديدة. تحدد العديد من العوامل كيفية تأثير الحدث الصادم على الشخص، بما في ذلك إمكانية وجود أمراض نفسية أخرى، التعرض السابق لأحداث صادمة، نوع وخصائص الحدث أو الأحداث وخلفيتهم ونهجهم في التعامل مع المشاعر. أمّأ العوارض فتأتي كالتالي:

عوارض عاطفية ونفسية:

  • الإنكار
  • الغضب
  • الخوف
  • الحزن
  • العار
  • الالتباس
  • القلق. إليك أيضًا كيف تساعدين طفلك ليتغلب على القلق
  • الكآبة
  • الخدر
  • الذنب
  • اليأس
  • التهيج
  • الصعوبة في التركيز

العوارض الجسدية:

  • الصداع
  • عوارض الجهاز الهضمي
  • التعب
  • دقات قلب سريعة
  • التعرق

العلاجات المناسبة لأنواع الصدمة النفسية

يمكن أن تساعد العديد من العلاجات الأشخاص الذين يعانون من الصدمة في التغلب على عوارضهم وتحسين نوعية حياتهم، وهي كالتالي:

العلاج النفسي

هو علاج الخط الأول للصدمة. من الناحية المثالية، سيعمل الفرد مع معالج يركز على كيفية التعامل مع الصدمات. وتشمل أنواع العلاج التي يمكن أن يستفيد منها الشخص المصاب بالصدمة ما يلي:

  • العلاج السلوكي المعرفي: يساعد العلاج السلوكي المعرفي الأشخاص على تغيير أنماط تفكيرهم من أجل التأثير على سلوكياتهم وعواطفهم.
  • حركة العين الحساسة واعادة المعالجة: إزالة حساسية حركة العين وإعادة معالجتها، هو علاج شائع آخر للصدمات. خلاله، يسترجع الأفراد لفترة وجيزة تجارب صادمة معينة بينما يوجه المعالج حركات عيونهم. يهدف هذا العلاج إلى مساعدة الناس على معالجة الذكريات المؤلمة ودمجها.

العلاجات الجسدية

يستخدم بعض المعالجين تقنيات جسدية تعتمد على الجسم لمساعدة العقل والجسم على معالجة الصدمات. وقد وجدت مراجعة للأدبيات المنشورة في مجلة العلاج النفسي والاستشارة الأسترالية أن العلاجات التي تعتمد على الجسم يمكن أن تساعد مجموعة من الأشخاص. تشمل هذه العلاجات: العلاج النفسي الحسي الحركي، تحفيز نقاط الوخز وعلاجات اللمس.

تعرفي أيضًا إلى ما هو علاج الحالة النفسية بعد الولادة وما هي اشكاله؟

الأدوية

لا يمكن للأدوية وحدها أن تعالج الصدمات أو اضطراب ما بعد الصدمة، لكنها يمكن أن تساعد الشخص في إدارة عوارض مثل القلق والاكتئاب واضطرابات النوم. يجب على الشخص التحدث إلى طبيبه حول خياراته.

الوقاية من الصدمات

يمكن أن تساعدك ممارسة الرعاية الذاتية على التعامل مع العوارض العاطفية والنفسية والجسدية للصدمة. تتضمن أمثلة الرعاية الذاتية للصدمات ما يلي:

  • ممارسة الرياضة وأهمها الركض
  • التركيز الكامل على تنقية الذهن من خلال اليوغا
  • التواصل مع الآخرين، تحديدًا الأشخاص الإيجابيين
  • عيش نمط حياة متوازن
  • طلب المساعدة والدعم

وأخيرًا، الذكريات المؤلمة دعيها في الماضي وامضي قدمًا فالحياة لك بملئها



إختبار الشخصية

أي نوع من الشخصيات العاطفية أنت؟ اختبري!