بهارات نكّهي بها طعام طفلك إبتداءً من ستة أشهر!

إضافة البهارات إلى وجبات الطفل

على الرغم من الإعتقاد السائد بأنّ البهارات مضرّة للأطفال، إلّا أنّ لإضافة البهارات إلى وجبات الأطفال فوائد عديدة من حيث صحته الجسدية ونظام أكلهم في المستقبل.

بعد تجاوز عمر الستة أشهر، يسمح الأطباء للأمهات بإدخال الأطعمة الصلبة إلى وجبات أطفالهم. فبعد ستة أشهر من شرب الحليب، حان الوقت لتجربة الأطعمة المختلفة. منظمة الصحة العالمية تنصح بعدم إطعام السكر والملح للأطفال قبل تجاوز عمر الـ 12 شهرًا، إلّا أنّ الأمر مختلف بالنسبة إلى البهارات.

فوائد البهارات للأطفال!

بشكل عام، إنّ البهارات مفعمة بالمواذ الغذائية المفيدة للصحة. بالإضافة إلى هذه الفوائد، فإنّ تناول البهارات يساعد الطفل على التالي:

  • تطوير حاسة الذوق لديه وتنميتها
  • اكتشاف النكهات التي يحبها وتلك التي يرفضها
  • الإعتياد على نكهة الأطعمة، الأمر الذي يعزز اتباعه نظام غذائي صحي ومتنوع في المستقبل

البهارات التي يمكن إضافتها إلى وجبات الأطفال!

النصيحة الأولى التي يجب أخذها بعين الإعتبار عند إدخال البهارات إلى وجبات طفلك هي القيام بذلك بطريقة تدريجية إذ إنّ طفلك غير معتاد عليها. تأكدي من استخدام نوع واحد من البهارات في كلّ وجبة في بادئ الأمر، ثم الانتقال إلى المزج بين مختلف البهارات.

أما بالنسبة إلى البهارات التي يمكن إضافتها إلى وجبات الطفل، فهي تشمل:

  • الكركم: وهو يساعد على الهضم ويتمتع بخصائص مضادة للإلتهابات.
  • المردقوش: يحتوي على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة، ويساعد على محاربة الإلتهابات.
  • الصعتر: غني بالفيتامين سي وأي ومفعم بالفوائد الصحية.
  • القرفة: غني بمضادات الأكسدة ويساعد على محاربة الإلتهابات.
  • الحبق: مكوّن لذيذ ويعطي نكهة رائعة للوجبات.
  • النعناع: ينظف الجسم ويساعد بالتاي على تسهيل عملية الهضم.
  • الزنجبيل: يساعد على محاربة عسر الهضم والإلتهابات.

تعرفي أيضًا إلى معدة الرضيع خلال أيامه الأولى وهل اللبن يكفيه؟



إختبار الشخصية

إختبار: أجيبي على أسئلتنا وسنكشف أي أم جديدة أنت؟