نعم، طفلك بعمر أيّام يشعر بالتعب وهذه طريقته لإخبارك!

علامات التعب عند الطفل الرضيع

أثناء فترات اليقظة، يتعلّم طفلكِ الكثير. وحتى يتمكّن من معالجة واستيعاب ما تعلّمه، من الضروري أن يحظى بفترات كافية ومنتظمة من النوم، كما ومن الضروري ألا تتعدّى فترات اليقظة لديه الـ45 دقيقة بُعيد الولادة، والساعتين إبان الشهر السادس والخمس ساعات إبان الطفولة الدارجة.

وكلّما شارفت يقظة طفلكِ على نهايتها، سارعي لإدخاله إلى النوم في حينها، وإلا توقعي له بأن يتعب ويُحاول إخبارك بمعاناته وإرهاقه على طريقته...

ولا تظنّي بأنّ البكاء هي طريقته الوحيدة للتعبير عن التعب. البكاء حقيقةً، ملجؤه الأخير بعد هذه اللائحة الطويلة من المؤشرات المبكرة، فانتبهي لها!

لا تظنّي بأنّ البكاء هي طريقة طفلكِ الوحيدة للتعبير عن التعب!!

تعابير الوجه

لو تحوّلت تعابير وجه طفلكِ من السعادة إلى المشاكسة، فاعلمي أنّ التعب بدأ يُرخي بثقله عليه.

فرك العينين والأذنين والشعر

تُعتبر هذه الحركات من أكثر دلالات التعب شيوعاً عند الأطفال الرضع وغالباً ما يُعتقد خطأ أنها من أعراض التسنين.

التثاؤب

لا يُمكن لهذه العلامة أن تفوتك! متى بدأ طفلكِ بالتثاؤب، أتركي ما في يديكِ وضعيه في السرير لينام!

عدم التواصل بالعينين

يميل الطفل المتعب إلى تجنّب النظر في عينيّ أمه مباشرةً، والأرجح أن يُحدّق طويلاً في الفراغ.

من الضروري ألا تتعدّى فترات اليقظة لديه الـ45 دقيقة بُعيد الولادة، والساعتين إبان الشهر السادس والخمس ساعات إبان الطفولة الدارجة.

تشنّج الجسم

عندما يشعر طفلكِ بالتعب، ستلحظين تشنّج ساقيه ويديه كما ستحلظين أنه يشدّ على مقبضيه بإحكام.

فقدان الاهتمام

إن لاحظتِ بأنّ طفلكِ قد فقد اهتمامه فجأةً بلعبته المفضلة أو طعامه المفضل، فالأرجح أنّه مرهق.

الصعوبة في الرضاعة

يُمكن للشعور بالتعب والحاجة للراحة أن تُترجم بصعوبة في الرضاعة عند حديثي الولادة، وبقذف الطعام ورمي الألعاب أرضاً عند الأطفال الأكبر سناً.

الإسترخاء الذاتي

إن تجاهلتِ كلّ العلامات أعلاه، توقّعي لطفلكِ أن يلجأ إلى مؤشرات تُساعده على الاسترخاء، كمص الإصبع والبحث عن اللهابة، إلخ.

علامات التعب عند الطفل الرضيع

المؤشرات اللاإرادية

وبعد مدّة، قد تصدر عن صغيركِ مؤشرات لاإرادية تُعبّر عن إرهاقه الشديد، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: التعطيس والحازوقة والنّفس السريع وتعرّق اليدين وازرقاق المنطقة المحيطة بالفم.

كلّما شارفت يقظة طفلكِ على نهايتها، سارعي لإدخاله إلى النوم في حينها، وإلا توقعي له بأن يتعب ويُحاول إخبارك بمعاناته وإرهاقه على طريقته...

تلك كانت أبرز علامات الشعور بالتعب عند الأطفال الرضع وحديثي الولادة، ولو فاتتك جميعها، لن يعود أمام طفلكِ سوى خيار واحد: البكاء.

وللتخفيف عنه عندئذٍ، سيكون عليكِ اللجوء إلى الحملان والهزّ والرضاعة والضجيج الأبيض والتقميط بالطريقة الصحيحة وخفض الإنارة، وسواها من الأساليب المتّبعة لـوقف الرضع عن البكاء ومساعدتهم على الاسترخاء.

اقرأي أيضاً: حيلة مذهلة لم تسمعي بها من قبل لحث الطفل الرضيع على النوم تكشف عنها ممرضة بالفيديو!



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟