صعوبات الأمومة في إختبار!

اختبار الحمل والولاده والعناية بالمولود الجديد| الامومة والطفولة

سبق أن إكتشفت في الحلقة الأولى من موضوعنا كم أنّ العناية بالطفل تتطلّب جهوداً كبيرة، لعلّك لم تكوني مستعدّة لها من قبل. سنستكمل في هذه الحلقة، سلسلة من التمارين والإختبارات التي يمكنك القيام بها يوميّاً خلال مرحلة ما قبل الحمل، لتكوني على كامل الإستعداد لمواجهة الضغوط الحياتية اليومية التي تتعرّض لها كلّ أمّ جديدة. وبعد أن تعرّفت على الإختبارات الستة الأولى في الحلقة الأولى إليك الإختبارات المتبقية:

هل حملكِ في خطر؟

الإختبار السابع: التحدّث مع الأطفال.

عندما تصبحين أمّاً، يجب أن تعتادي على تكرار الكلام على الأقلّ خمس مرّات لتساعدي طفلك على الإستيعاب! فقد كشفت دراسة طبية حديثة أنّ التحدث مع الرضيع والأطفال يساعدهم على تطوير دماغهم وقدراتهم الذهنية. كما أنها قد أشارت إلى أنّ التحدث مع الأطفال يساهم بشكل كبير فى تنمية قدراتهم الإدراكية والحوارية. من هنا، ننصحك بأن تتمرّني وتتعلّمي فنّ التحدّث مع الصغار، الذي يتطلّب الصبر وطول البال.

الإختبار الثامن: التبضّع في السوبرماركت.

1* إذهبي إلى أقرب سوبرماركت وألقي نظرة على أسعار الأغراض التي سيحتاجها طفلك للمدرسة وغيرها.

2* قومي بشراء حاجاتك الخاصة كالعادة وأضيفي إلى ذلك الكميّات وثمن الأغراض الخاصة بالطفل. وفقاً لما سبق ستتمكّنين من تكوين فكرة عامّة عن المصروف الجديد الذي ستحتاجه عائلتك وستدركين إذا ما كنت جاهزة لإتخاذ خطوة الإنجاب أم لا.

الإختبار التاسع: إطعام الطفل.

إطعام الطفل ليس بالسهولة التي تتوقعينها. لذا ننصحك بالقيام بالإختبار التالي:

1* أفرغي رأساً من البطيخ من داخله مع الحرص على عدم تغيير شكله الدائري.

2* إصنعي ثقباً صغيراً على قشرته.

3* أدخلي خيطاً بالثقب وعلّقيه بالسقف حتّى يصبح متأرجحاً.

4* خذي وعاءً من رقائق الحبوب وحاولي إدخالها بواسطة ملعقة في ثقب البطيخ المتأرجح.

5* حاولي تكرار العملية من دون أن تقع الرقائق أرضاً فكل هذا الإجراء سيكون شبيهاً بإطعام طفلك.

تمتّعي بصحبة طفلكِ في المطعم مع هذه النصائح!

الإختبار العاشر: القنوات المخصّصة للأطفال.

1* تعلّمي أسماء كلّ أبطال الرسوم المتحرّكة.

2* شاهدي قنوات الأطفال فحسب خلال النهار لخمس سنوات على الأقلّ. هل أنت مستعدّة لهذه التضحية؟

الإختبار الحادي عشر: الفوضى

إكتشفي إذا ما كنت على إستعداد لتحمّل الفوضى التي يقوم بها الطفل من خلال هذا الإختبار:

1* قومي بمسح زبدة الفول السوداني أو المربّى على الأريكة والستائر.

2* إخفي سمكة وراء جهاز الراديو واتركيها هناك طوال فصل الصيف.

3* لطّخي أصابعك بالتراب في الحديقة ومن ثم أفركي يديك على الجدران النظيفة، وبعد ذلك لوّني هذه الأخيرة بواسطة أقلام التلوين. ما رأيك بنتيجة هذه اللوحة؟

4* أفرغي كلّ خزانة في المنزل من الثياب والأغراض وارميها أرضاً.

5* إسحبي بعض الأغراض عشوائيا من غرفة وضعيها في غرفة أخرى واتركيها هناك لمدّة شهر. أنت الآن مستعدّة لتحمّل الفوضى التي سيتسبّب بها طفلك!

صعوبات الأمومة في إختبار!

كيف تُحافظ الحامل على توازنها العاطفيّ؟

الإختبار الثاني عشر: الرحلات الطويلة مع الأطفال.

1- سجّلي أصوات أطفال يهتفون "أمّي" مراراً وتكراراً كلّ أربع ثوانٍ.

2- ضعي هذا التسجيل في سيارتك واستمعي إليه كيفما توجّهت.

ها قد أصبحت على استعداد للرحلات الطويلة مع طفلك!

صعوبات الأمومة في إختبار!

الإختبار الثالث عشر: القدرة على التركيز.

1- إختبري قدرتك على التركيز بوجود الأطفال. يمكنك على سبيل المثال التحدّث مع زوجك في السيارة بينما تستمعين إلى التسجيل المذكور في النقطة السابقة.

2- إن كان هناك شخص ثالث في السيارة فاجعليه يشدّك بقميصك مراراً وتكراراً أثناء تحدّثك مع زوجك والاستماع إلى الهتافات التي تمّ تسجيلها. أنت الآن على استعداد لإجراء محادثة مع شخص بالغ بالرغم من وجود طفل في الغرفة!

الإختبار الرابع عشر: إستعدّي للعمل.

1- إختاري يوماً مهمّاً بالنسبة إليك في العمل.

2- إرتدي ملابس العمل الأنيقة.

3- حضّري كوباً من القشدة وكوباً من عصير الليمون.

4- أخلطي القشدة مع العصير.

5- أفرغي نصف المزيج على قميصك.

6- لطّخي منشفة أيضاً بما تبقّى منه.

7- حاولي تنظيف قميصك بواسطة المنشفة نفسها.

8- لاتغيّري ملابسك، فضيق الوقت لا يسمح لك بذلك.

9- إذهبي مباشرة إلى العمل.

هل أنتِ أمٌّ مرحة؟

بمجرّد أن تعيدي التفكير بكلّ هذه الإختبارات، ما رأيك بفكرة الإنجاب؟ هل أنت فعلاً مستعدّة لأن تصبحي أمّاً وتتحمّلي كلّ هذه التضحيات والمسؤوليات؟ فعلى الرغم من أنّ الشعور بالأمومة هو أعظم شعور في الدنيا، إلّا أنّ تربية الأطفال هي من أصعب المهمّات وتتطلّب الكثير من الوعي والنضوج. ولكن لا تستسلمي، تحضّري جيّداً لهذه المرحلة الشيّقة من حياتك وواجهي التحدّي بكلّ إيمان، فالطفل هو ثمرة الحبّ والحبّ يقوم بالمعجزات!

هل تعتبرين نفسكِ مستعدّة لاستقبال مولودٍ جديد؟



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟