التنشئة الاجتماعية للطفل وتأثيراتها على صحّته النفسيّة والجسديّة

التنشئة الاجتماعية للطفل

تبحث الام الخبيرة صحيا عن عناصر التنشئة الاجتماعية للطفل وتسعى الى تحقيقها، وفي هذه المقالة نكشف لك عن الفوائد النفسية والصحية لانخراط الطفل في المجتمع.

بالإضافة الى حيل زيادة الثقة بالنفس عند الطفل، تعدّ التنشئة الاجتماعية أي مجموعة من المهارات التي تحتاج إلى صقل مستمر مع تقدم طفلك في السن أساسية. إنها ليست شيئًا يمتلكه طفلك أو لا يمتلكه، بل يتعلّمه ونميه ويعززه بالجهد والممارسة.

وفيما يلي، أكشف لك تأثيرات التنشئة الاجتماعية للطفل على صحّته النفسية والجسدية.

أهم 7 مهارات اجتماعية للأطفال

ابحثي عن لحظات قابلة للتعليم حيث يمكنك مساعدة طفلك على تحسين أدائه. بعض المهارات الاجتماعيةمعقدة للغاية، مثل فهم أنه من المهم أن تكون حازمًا عندما يتعرض صديق للتنمر، أو تفهم التزام الصمت عندما لا توافق على حديث معيّن، ولكن كوني على ثقة أنّ لكل مهارة عمر محدد لاكتسابها.

أعدد لك المهارات الأبرز على أن تمنحيها لطفلك في الوقت المناسب:

  • المشاركة
  • التعاون
  • الإصغاء
  • احترام النظام والقانون
  • احترام حرية الآخر ومساحته الخاصة
  • الاتصال بالعين والمواجهة
  • الأخلاق

منافع التنشئة الاجتماعية للطفل

تمنح المهارات الاجتماعية الأطفال مجموعة واسعة من الفوائد. ترتبط بتحقيق نجاح أكبر في المدرسة وعلاقات أفضل مع الأقارب والأصدقاء. وفيما يلي فوائد التنشئة الاجتماعية للطفل:

  • النتائج التعليمية والمهنية: وجد باحثون من ولاية بنسلفانيا وجامعة ديوك أن الأطفال الذين كانوا أفضل في المشاركة والاستماع والتعاون واتباع القواعد في سن الخامسة كانوا أكثر عرضة للالتحاق بالجامعة. كان من المرجح أيضًا أن يعملوا بدوام كامل بحلول سن 25 عامًا.
  • نجاح أفضل في الحياة: يمكن للمهارات الاجتماعية الجيدة أيضًا أن تساعد الأطفال في الحصول على مستقبل أكثر إشراقًا. وفقًا لدراسة نشرت في المجلة الأمريكية للصحة العامة، فإن المهارات الاجتماعية والعاطفية للطفل قد تكون أكبر مؤشر على النجاح في مرحلة البلوغ.
  • صداقات أقوى: من المرجح أن يكون الأطفال الذين لديهم مهارات اجتماعية قوية ويمكنهم الانسجام مع أقرانهم من تكوين صداقات بسهولة أكبر. في الواقع، تشير دراسة نشرت في الموسوعة الدولية للعلوم الاجتماعية والسلوكية إلى أن صداقات الطفولة مفيدة للصحة العقلية للأطفال. في الحقيقة، إنّ التأسيس العقلية الطفل ترتكز على 7 خطوات تعليمية
  • خلق مجموعات رياضية: اكتساب الطفل مهارة الانخراط في المجتمع، التعاون، المشاركة والعمل ضمن مجتمع كامل متكامل، يسمح لطفلك بأن يدخل في مجموعات رياضية ونشاطات اجتماعية تساهم في دعم صحته البدنية. فالانضمام الى مجموعات المجتمع ونشاطاته تؤثر على صحة طفلك الجسدية والنفسية في آن
  • التقليل من التوتر والقلق: عندما يعرف طفلك أنّه جزء من مجموعة تحكمها معايير محددة وقوانين معينة، يشعر بأنه في أمان ولا يعد يجاهد لوحده ويتحمّل الضغوط المترتبة عن ذلك. بل يسعى لأن يعيش حياة فيها من الرفاهية والسلام ما يكفي ليكون رجلًا مسالمًا في المستقبل.

وأخيرًا، دعي طفلك يلعب لوحده فيكتسب دروس قيمة، يمكنك قراءة المزيد عنها على موقعنا.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!