الأنوريكسيا وهوس الرشاقة

الأنوريكسيا وهوس الرشاقة

هل أصبحت الرشاقة هاجسك؟ هل تخافين من اكتساب الوزن رغم نحافتك الشديدة؟ وهل تحرمين نفسك من تناول الطعام؟ إنتبهي قد تكونين مصابة بالأنوريكسيا! الأنوريكسيا مرض غذائي نفسي المنشأ، حيث تتجاوز مشكلة المصابين به مسألة الإمتناع القسري عن تناول الطعام لتصل إلى اضطرابات نفسية حادة، فيتم التركيز على القوام والمظهر الخارجي، والخوف الشديد وغير المبرر من زيادة الوزن ، وتستحوذ هذه الفكرة على المصابين به، ويستسلمون لها تماماً، إلى درجة تعيقهم من إنجاز وظائفهم الحياتية اليومية. ان معظم الذين يعانون من هذا الاضطراب هم من النساء والشابات وتشكل نسبتهم 90% -95% من المصابين بهذا الإضطراب، خصوصاً في مرحلة المراهقة وحالات الكآبة. وتبدأ الإصابة بالمرض نتيجة القلق والرهاب، ثم تتبلور لاحقاًمن خلال الطقوس واشكال السلوك القسري والإلزامي التي يُقدم عليها المصاب، ومنها: تقطيع الطعام الى قطع صغيرة، والتقيؤ المتعمد، وتناول اقراص الحمية والمواد المسهلة والمدرة للسيطرة على الوزن، وممارسة تمارين رياضية بشكل مفرط، ورفض تناول الطعام أمام الأخرين، والرغبة في الإنعزال. وتختلف أسباب الإصابة بالأنوريكسيا، وتأتي المفاهيمالثقافية التي تدعم الإعتقاد الذي يربط الجمال والقبول الإجتماعي بالرشاقة، في مقدمة الأسباب، ما يولد قناعة راسخة لدى المرأة بضرورة تقليل وزنها وقد يتطور هذا الاعتقاد إلى هوس ينتج منه الإضطراب، بالإضافة الى بعض الخصائص الشخصية، كالنزعة الفردية نحو الكمال والمثالية Perfectionism ، أو التعرّض إلى أحداث نفسية ضاغطة، ناهيك عن الأسباب البيولوجية، مثل الإختلال في مستوى الهورمونات وكيميائيات الدماغ .



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟