أَيجوز للحامل أن تأكل وتشرب خلال المخاض؟

هل يجوز للحامل ان تأكل وتشرب خلال المخاض؟

بعض النساء يشعرْنَ بالجوع والعطش أثناء المخاض، لاسيما في مراحله الأولى. وقد وجدت الدراسات الأخيرة أنّ تناول الطعام والشراب لا يضرّ ولا يؤثر بأي شكل من الأشكال في سلامة الأم وطفلها.

وتُشير التوصيات الدقيقة في هذا الخصوص إلى أنه يجوز للمرأة أن تشرب وتأكل الأطعمة الخفيفة شرط عدم تناولها أدوية مسكنّة ومهدّئة للآلام على غرار الديميرول، أو عدم تعرّضها لمضاعفات صحية تُحتّم اللجوء إلى التخدير العام في وقتٍ لاحقٍ من الولادة.

ولعلّ السبب الرئيسي لهذه التوصيات: قدرة الأطعمة والسوائل التي تحتوي على نسبة معيّنة من السعرات الحرارية على درء مخاطر فرط كيتون الجسم أو الكيتوزية، وهي الحالة المرضية التي يقوم خلالها الجسم بتكسير مخزوناته من الدهون للحصول على حاجته من الطاقة، متسبّباً بأعراض مزعجة على شاكلة: الغثيان والتقيؤ والصداع والإرهاق الذي يُمكن أن يؤخّر الأم عن بذل الجهود الجسدية الجبارة المطلوبة منها على امتداد الولادة.

وبالنسبة إلى الأطعمة الممكن تناولها أثناء المخاض، فتتضمّن أنواع الكربوهيدرات التي يستغرق هضمها وقتاً طويلاً وتمدّ الجسم بالطاقة كالخبز والباستا وحبوب الفطور والطماطم والموز واللبن. ولكنّها تخلو من السكريات والحلويات التي لا يدوم مفعولها في الجسم وقتاً طويلاً، فضلاً عن المصادر الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية جداً من الدهون ويُمكن أن تكون ثقيلة جداً على المعدة.

أما بالنسبة إلى المشروبات المسموحة أثناء المخاض، فتتضمن الماء والمشروبات المساوية للتوتر التي يشربها الرياضيون، وتمتصها أجسامهم بسرعة لتمنحهم الطاقة.

وبحسب الأطباء، لا بدّ لاستهلاك الطعام والشراب أثناء المخاض أن يتمّ على دفعات صغيرة، وذلك بمعدل وجبة خفيفة كل ساعة من ساعات المخاض المبكر، أو بما يؤمن لجسم الأم الطاقة اللازمة لتتمكن من المضي قدماً بولادتها، لاسيما أنّ رغبتها في الأكل قد تتقلّص أو حتى تختفي مع تقدّم مسيرة المخاض.

اقرأي أيضاً: كيف تخففين من آلام المخاض؟



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

إختبار: سنحزر ما إن كنت تفضلين إنجاب الصبيان أو البنات‎!