هل اللبن يساعد على النوم؟ تعلّمي من تجربتي!

هل اللبن يساعد على النوم

هل اللبن يساعد على النوم؟ اشاركك في هذه المقالة على موقع عائلتي تجربتي الخاصة حول إذا ما كان اللبن يساعد على النوم أم لا، وإذا يجب شربه ساخن أم بارد.

يُعد تناول كوب من اللبن أو الحليب الدافئ قبل النوم من الحقائق المذهلة عن النوم! إذ يعتبر تقليدًا توارثته الأجيال كوسيلة لتنمية الاسترخاء وتخفيف القلق وتسهيل نوم أكثر راحة ليلاً.

وعلى الرغم من أن الكثير من الناس يمارسون هذه العادة، يقول آخرون أنها ليست إلا فولكلورًا لا يفيد أبدًا. أعرض لك في هذه المقالة المعلومات العلمية وراء شرب الحليب قبل النوم وما إذا كانت النتائج تستحق إدخاله الى روتينك اليومي.

قد يساعد بعض الناس على النوم … ولكن ليس أنا!

بعيدًا من شرببعض المشروبات قبل النوم لخسارة الوزن، أظهرت مجموعة من الدراسات التي أجريت على الحيوانات الصغيرة والبشر أن تناول منتجات الألبان مثل الحليب والجبن قبل النوم قد يساعد بعض الأشخاص في الحصول على نوم أكثر راحة ليلاً، على الرغم من أن السبب وراء ذلك يظل غير واضح.

يتفق معظم الخبراء على أن إمكانات اللبن المعززة للنوم مرتبطة على الأرجح بمركبات كيميائية معينة أو بالتأثيرات النفسية لروتين النوم المهدئ، أو ربما مزيج من الاثنين.

وفي الحقيقة، لم يساعدني شرب اللبن قبل النوم، لذا استعنت بما سبق لأكّد لك أنّ فوائد اللبن قبل النوم ليست نفسها على جميع الناس.

… ومع ذلك قد تعزز دورات النوم الصحية

قد تساعدك مركبات معينة في اللبن على وجه التحديد التربتوفان والميلاتونين على النوم. فالتربتوفان هو حمض أميني موجود في مجموعة متنوعة من الأطعمة التي تحتوي على البروتين. يلعب دورًا مهمًا في إنتاج الناقل العصبي المعروف باسم السيروتونين. وفي التفاصيل، يعزز السيروتونين المزاج، ويعزز الاسترخاء، ويعمل كمقدمة في إنتاج هرمون الميلاتونين. وهل 5 ساعات نوم كافية؟

ومع ذلك، لا يوجد حاليًا أي دليل يشير إلى أن كوبًا واحدًا من الحليب يحتوي على كمية كافية من التربتوفان أو الميلاتونين للتأثير بشكل كبير على إنتاج الجسم الطبيعي للميلاتونين أو لعلاج نمط النوم المضطرب بشكل مستقل.

قد يكون تأثيره نفسيّ!

يشكّ بعض الخبراء في أن الدور المحتمل للبن كوسيلة مساعدة على النوم لا علاقة له بمكوناته الغذائي، وأنه بدلًا من ذلك يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالتأثير النفسي للحصول على طقوس مهدئة لوقت النوم.

وهناك نظرية أخرى تقول إنّ شرب اللبن الدافئ يمكن أن يذكرك بشكل غير مباشر بشرب الحليب في وقت النوم خلال سنوات طفولتك المبكرة. قد تشير هذه المشاعر المهدئة لدماغك إلى أن الوقت قد حان للنوم.

ومع ذلك، لا توجد أدلة كافية لضمان أي نتيجة معينة من إضافة اللبن إلى روتين وقت النوم.

وأخيرًا، اكتشفي أفضل اكلات تساعد على النوم إذا كنت تحاربين الأرق.



إختبار الشخصية

أي نوع من الشخصيات العاطفية أنت؟ اختبري!