هذه النشاطات قد تحدث فوضى كبيرة، ولكن لها فوائد تعليمية مهمّة لطفلكِ!

نشاطات تحدث فوضى ولكن لها فوائد تعليمية على الطفل

عند التخطيط لنشاط ممتع لطفلكِ، خصوصاً ما بين عمر السنة والـ3 سنوات، إجمالاً ما تتبادر إلى ذهنكِ الأسئلة التالية: "هل هذا النشاط مفيد؟"، "هل سيستمتع به طفلي؟"، "هل من الممكن أن يسبب فوضى؟" فأنتِ تريدين التأكد من أن المجهود الذي ستبذلينه لن يذهب سدى، وأنكِ لن تسببي لنفسكِ المزيد من التعب...

ولكن، ماذا لو قلنا لكِ أن هناك نشاطات قد تسبب إتساخاً كبيراً، ولكنها مهمة جداً لنمو صغيركِ؟ من بين هذه النشاطات نذكر:

  • اللعب بالوحل: فوائد اللعب بالوحل ليست ذهنية فقط. فإلى جانب إكتشافه للأمور من حوله وتعزيز فضوله، قد تريدين تخفيف الحظر عن طفلك باللعب في الوحل نظراً إلى فوائده الصحية أيضاً، كتقوية المناعة. لذلك، ألبسي صغيركِ قميصاً قديماً لا تمانعين إتساخه، وتأكدي من أن الطقس ملائم والمكان آمن!
  • الرسم باليدين والأصابع: نشاط آخر قد يسبب الفوضى وتفكرين بتركه للحضانة أو المدرسة، ولكن إن توفرت لديكِ غرفة لا تمانعين إتساخها أو كانت لديكِ حديقة في منزلكِ، لا تترددي في السماح لطفلكِ بتجربتها. فهي ستعلمه التحكم بيديه بشكل أكبر، وتحضره حتّى لمرحلة الإمساك بالقلم أو الريشة. إلى جانب هذه الحسنات وفوائدها الذهنية، ستلحظين كم أن طفلكِ سيكون سعيداً بتجربتها. فلمِ لا تستعينين بالطلاء غير السام والذي يمكن غسله أو مسحه بسهولة؟
  • صناعة الأشكال بمعجون الصلصال أو الرمل: ومن جملة الأشغال اليدوية التي يسطيع طفلكِ القيام بها في هذه المرحلة العمرية، لا بد من التوقف عند اللعب بالصلصال الملون. فهذا النوع من النشاط يتطلب تركيزاً في المهارات الحركية لليدين والأصابع، كما أنّه يعزز الإبداع والخيال لدى الطفل.

كذلك، لا يقلّ اللعب بالرمل وصنع الأشكال فائدة عن الصلصال. تستطيعين إيجاد صناديق متوسطة الحجم تضعينها في الحديقة أو على الشرفة ليلعب طفلكِ في داخلها. وفي حال لم يكن لديكِ مساحة كافية، بإمكانكِ الإستعانة بكمية صغيرة، تكون ملوّنة وسهلة الإستخدام، إذ يتمّ وضعها في وعاء مسطّح أو على طاولة صغيرة.

وإن كنتِ تجدين صعوبة في تقبل الفوضى التي تحدثها هذه النشاطات، خصوصاً توسيخ طفلكِ لنفسه وإضطراركِ إلى تحميمه في كلّ مرّة، نطمئنكِ بأن الحلّ أسهل بكثير. كلّ ما عليكِ فعله هو الإستعانة بمناديل مبللة تسهل حياتك من خلال تنظيف هذا النوع من الإتساخ بأقل مجهود ممكن، وتكون تركيبتها ملائمة لطفلكِ ولطيفة على بشرته.

فماذا لو قلنا لكِ أن هناك صنف جديد من هذه المناديل أكبر من ناحية الحجم والسماكة لتسهيل مهمة التنظيف عليكِ؟ لا تبحثي بعيداً؛ فنحن نتكلّم عن مناديل جونسون "من الرأس للقدم" HEAD-TO-TOE.

محارم جونسون هذه هي أكبر بمرتين، كما أنّها أسمك بنسبة 40%، ما سيمكنكِ من إزالة الفوضى بمسحة واحدة فقط. كذلك، لن تحتاجي إلى أكثر من محرمة واحدة لتنظيف بشرة صغيركِ من رأسه إلى قدميه!

رأيكِ يهمنا:



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!