أطعمي طفلك هذا المكون يومياً لينمو بسرعة أكبر ويزداد طوله ووزنه!

مكون يومي يعزز نمو الطفل الرضيع

لأنّك وكأي أمّ تريدين الصحة الأمثل لطفلكِ، قد تحتارين أمام إختيار الغذاء الأفضل له، وبالأخص لتسريع نموّه وزيادة وزنه وطوله... فما لو قلنا لكِ أنّ صنفاً واحداً من الطعام موجود في ثلاجتكِ سيفي بالغرض، إن مددتِ صغيركِ به يومياً؟

لا تبحثي بعيداً ما بين لوائح الأطعمة "العصرية" والغريبة، فكلّ ما تحتاجينه هو حصّة يومية من البيض بمختلف أشكاله!

لماذا البيض؟

أمّا عن السبب الذي يجعل منه طعاماً أساسياً لتحفيز نمو وطول الطفل، فيرّده الخبراء إلى كون البيض، وبالأخص الصفار، غنياً بالبروتينات، الفيتامين B12، الريبوفلافين والكولين، إلى جانب العديد من الفيتامينات والمعادن الأخرى الضرورية لنمو الجسم. فإن حصّة واحدة من البيض لطفلكِ قد تغطّي حتّى نسبة 50% من حاجاته الغذائية اليومية!

هذا ويتميّز البيض بكونه غير باهظ الثمن ومتوفّر أينما كنتِ، فهذه الميزة تجعله متاحاً لكافّة الطبقات الإجتماعية.

ولكن تمهّلي...

فقبل أن تهرعي في تقديم البيض لطفلكِ، عليكِ التأكّد أوّلاً أنّه أصبح جاهزاً وفي عمر مناسب. فمن الأفضل أن تنتظري حتّى عمر الـ9 أشهر لتقديم الصفار له، على أن تبدئي بتقسيم صفار البيضة الواحدة له على حصص صغيرة خلال الأسبوع، لتزيدي الكمية تدريجياً. أمّا البياض، فلا ينصح بتقديمه للطفل ما قبل بلوغه عمر السنة.

تجدر الإشارة إلى أنّ بعض الأطفال يعانون من حساسية البيض، فإن لاحظتِ تزايداً في سرعة دقات قلبه، صعوبة في التنفس، وتورماً كما إحمراراً في بعض المناطق من جسمه، راجعي الطبيب على الفور لإتخاذ التدابير اللازمة. ولكن إطمئني، فهذه الحساسية تزول إجمالاً من تلقاء نفسها مع بلوغه عمر الـ5 سنوات!

إقرئي المزيد: 4 مؤشرات تدل على ان طفلك الرضيع سيصبح طويلاً في المستقبل!



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟