ما لا تعرفينه عن الأشهر الأولى من الإنجاب!

الإنجاب

الإنجاب هو أجمل هدية تقدمها الطبيعة للمرأة والتي ستغيّر حياتها رأسًا على عقب. تسبق هذا الحدث 9 أشهر متواصلة من التحضيرات لإستقبال المولود الجديد وتكهّنات كثيرة لما ستصبح عليه حياة الوالدين بعد انضمام الفرد الجديد إلى العائلة. تدخل المرأة في الأسابيع الأولى من ولادتها لطفلها بفترة من الضياع والإرتباك إزاء كلّ التغيرات التي تطرأ على حياتها. لذا تقدّم عائلتي لكلّ امرأة حامل أو قد ولدت طفلها حديثًا بعض المعلومات التي لم يخبرها بها أحد عن الأمومة في هذا المقال:

هل تؤثر مشاكل الأسنان على الإنجاب؟

الرّضاعة ليست معقّدة كما تظنّين:

صحيح أنّ الرضاعة ليست بالأمر السهل عزيزتي لكنّها ليست معقّدة كما تظنّين. للرضاعة منافع غذائية وصحية كثيرة لطفلك إذ تقوّي جهاز المناعة لديه وتحصّن قدرة جسمه على الوقاية من الأمراض. لذا إنّ إرضاع طفلك من الأمور الضرورية في الأسابيع الأولى اما إذا شعرت بصعوبة للقيام بذلك فاستشيري طبيبك الخاص الذي سيطلعك على التقنيات والوضعيات المناسبة لذلك وبإمكانك الإستفادة من خبرات والدتك أو أصدقائك في هذا المجال.

لا ينام جميع الاطفال لوقتٍ طويل:

يجب أن تعلمي أيضًا عزيزتي أنّ الأطفال لا ينامون جميعهم لوقت طويل، إذ بعض الأطفال ينامون لساعتين أو ثلاثة بشكل متقطع في اليوم وليس كمعظمهم الذين ينامون لحوالى 12 إلى 16 ساعة متتالية. لذا لا تخافي في حال لم ينم طفلك لساعات طويلة فالأمر طبيعيّ لدى حديثي الولادة.

الأشهر الثلاثة الأولى هي الأصعب:

تعتبر الأشهر الثلاثة الأولى بعد الإنجاب هي الأصعب على الإطلاق عليك وعلى طفلك على حدٍّ سواء. إذ يقوم جسمك في هذه الفترة بمحاولة إستعادة عافيته والعودة إلى طبيعته قبل الحمل فيمرّ بتغيّرات هرمونية وفيزيولوجية تفصله عن ذلك. كما أنّ طفلك يحتاج في الفترة الأولى لبعض الوقت لكي يعتاد على العالم الخارجي بعدما أمضى 9 أشهر كاملة في أحشائك فتجدينه يعاني من اضطرابات في النوم ويبكي باستمرار من دون مبرّر.

طفلك قويّ أكثر مما تتوقعين:

ما لا تعرفينه عزيزتي أنّ طفلك قوي أكثر ممّا تتوقعين إذ تكون عظامه في هذه الفترة شديدة الليونة ما يجعله لا يتأثر بالحوادث الصغيرة التي قد تصيبه يوميًّا لذا لا تفرطي من خوفك عليه لأنك لن تستطيعي التصدّي للصعوبات التي قد تواجهينها في وقت لاحق.

وأخيرًا، لا تتركي الخوف من تربية طفلك ومن المسؤولية يسيطران عليك بل حاولي الإستمتاع بكلّ لحظة جميلة معه في هذه الفترة لأنّ الأطفال يكبرون بسرعة فائقة! كيف تسترجعين رشاقتك بعد الإنجاب؟



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟