متى تعتبر الدورة الشهرية متأخرة؟

متى تعتبر الدورة الشهرية متأخرة؟

المواضيع:

  1. متى تعتبر الدورة الشهرية متأخرة؟

  2. أسباب تأخر الدورة الشهرية

متى تعتبر الدورة الشهرية متأخرة؟ من الأسئلة التي تشغل بال النساء خاصة اللواتي لا يرغبن في الانجاب، والإجابة المفصلة تجدينها على موقع عائلتي.

لا داعي للقلق إذا تأخّرت الدورة الشهرية لأسباب غير الحمل، فقد تكون الأمور بسيطة تتعلّق بنمط حياتك. ولكن إذ كنت تتسألين حول متى تعتبر الدورة الشهرية متأخرة؟ فتابعي قراءة هذه المقالة لتكتشفي المعلومات الوافية حول هذا الموضوع.

متى تعتبر الدورة الشهرية متأخرة؟

إذا لم يكن لديك أي حالة معروفة تؤثر على دورتك الشهرية، فيجب أن تبدأ دورتك الشهرية في غضون 30 يومًا من بداية آخر دورة شهرية لك. وتعتبر الفترة رسميًا متأخرة إذا مرّ أكثر من 30 يومًا منذ بداية دورتك الشهرية الأخيرة وبدأت تظهر اعراض تأخر الدورة. بعد ستة أسابيع من عدم حدوث نزيف، يمكنك اعتبار دورتك الشهرية المتأخرة فترة ضائعة.

أسباب تأخر الدورة الشهرية

رغم أنّ البعض يعتمد طريقة تاخير الدورة الشهرية بالليمون، إلا أنّه هناك عدة أمور يمكن أن تؤخر دورتك الشهرية، من التغييرات الأساسية في نمط الحياة إلى الحالات الصحية المزمنة. وإليك نظرة على 10 أسباب محتملة:

  1. التوتر: نظام الاستجابة للضغط في جسمك متجذر في جزء من دماغك يسمى الوطاء. عندما يصل مستوى التوتر لديك إلى ذروته، يخبر عقلك نظام الغدد الصماء لديك بإغراق جسمك بالهرمونات التي تعمل على تشغيل وضع القتال أو الطيران. الأمر الذي يؤثر بشكل مباشر على جهازك التناسلي، ويجعلك تتوقفين عن التبويض موقتًا. هذا النقص في الإباضة، بدوره، يمكن أن يؤخر دورتك الشهرية.

  2. فقدان او اكتساب الوزن: يمكن للتغيرات الشديدة في وزنك أن تؤثر على توقيت دورتك الشهرية. كما يمكن أن تؤدي الزيادات أو النقص الشديد في دهون الجسم، على سبيل المثال، إلى اختلال التوازن الهرموني الذي يتسبب في تأخر الدورة الشهرية أو توقفها تمامًا.

  3. المتارين الرياضية القاسية: يمكن أن يؤدي نظام التمرين الشاق أيضًا إلى غياب الدورة الشهرية. هذا أكثر شيوعًا عند النساء اللواتي يتدربن لعدة ساعات في اليوم. ويحدث ذلك لأنك تحرقين سعرات حرارية أكثر مما تتناولين.

  4. متلازمة تكيس المبايض: متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هي مجموعة من الأعراض التي يسببها اختلال في الهرمونات التناسلية. لا تتم الإباضة لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة تكيس المبايض بانتظام. نتيجة لذلك، قد تكون دورتك الشهرية أخف من المعتاد، أو تصل في أوقات غير متناسقة، أو تختفي تمامًا.

  5. حبوب منع الحمل الهرمونية: يمكن أن يكون لهذا النوع من الحبوب تأثير معاكس في بعض الأحيان، وبخاصٍة خلال الأشهر القليلة الأولى من الاستخدام. فبعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل، قد يستغرق الأمر بضعة أشهر حتى تعود دورتك إلى طبيعتها. مع عودة جسمك إلى مستويات الهرمون الأساسية، قد تفوتك الدورة الشهرية لبضعة أشهر.

  6. مرحلة ما قبل انقطاع الطمث: إنّها الفترة التي تسبق انتقالك إلى سن اليأس. تبدأ عادةً في منتصف الأربعينيات إلى أواخره. تستمر فترة ما قبل انقطاع الطمث لعدة سنوات قبل أن تتوقف دورتك الشهرية تمامًا.

  7. سن اليأس المبكر: يحدث انقطاع الطمث المبكر، المعروف أيضًا باسم فشل المبايض المبكر، عندما تتوقف المبايض عن العمل قبل بلوغ سن الأربعين. عندما لا تعمل المبايض بالطريقة التي ينبغي أن تعمل بها، فإنها لا تنتج ما يكفي من هرمون الاستروجين، وانخفاض هذا الهرمون إلى أدنى مستوياته، يسبب اعراض انقطاع الطمث.

  8. مرض في الغدة الدرقية: هي غدة على شكل فراشة في رقبتك تنتج هرمونات تساعد في تنظيم العديد من الأنشطة في جسمك، بما في ذلك الدورة الشهرية. هناك العديد من حالات الغدة الدرقية الشائعة، بما في ذلك قصور الغدة الدرقية وفرط نشاط الغدة الدرقية. يمكن أن يؤثر كل من قصور الغدة الدرقية وفرط نشاط الغدة الدرقية على الدورة الشهرية، مما يتسبب في عدم انتظامها.

  9. امراض مزمنة: ترتبط بعض الامراض الصحية المزمنة، خاصةً الداء البطني والسكري، أحيانًا بعدم انتظام الدورة الشهرية. فمرض الاضطرابات الهضمية هو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تؤثر على الجهاز الهضمي. ويسبب سوء التغذية اللاحق على الإنتاج الطبيعي للهرمونات غياب الدورة الشهرية وعدم انتظام الدورة الشهرية الأخرى.

  10. قد تكونين حاملا: إذا كان هناك احتمال أن تكوني حاملاً وكانت دوراتك منتظمة عادةً، فقد يكون الوقت قد حان لإجراء اختبار الحمل. حاولي القيام بذلك بعد حوالي أسبوع من بدء دورتك الشهرية. قد يؤدي إجراء الاختبار في وقت مبكر جدًا إلى الحصول على نتيجة سلبية خاطئة.

وأخيرًا، إضافةً على تأخّرها، هناك اسباب لنزول الدورة الشهرية ضعيفة، تعرّفي غليها وتجنّبيها!



إختبار الشخصية

أي نوع من الشخصيات العاطفية أنت؟ اختبري!