jana.abdallah jana.abdallah 01-08-2021

المواضيع

  • متى تختفي حساسية الحليب
  • أعراض حساسية الحليب
  • كيفية علاج حساسية الحليب

تتساءل العديد من الأمهات متى تختفي حساسية الحليب، وفي هذا المقال إختارت عائلتي أن تجيبك على هذا السؤال وتعرض لك أهم أعراض وطرق علاج هذه الحالة.

ias

تُعتبر حساسية الحليب من الأمراض الشائعة التي يعُاني منها أغلبية الأطفال، وفي هذا المقال سنوضح لك لِما وكيف تحصل هذه الحساسية وما هي أهم أعراضها وطُرق علاجها.

متى تختفي حساسية الحليب

أشارات العديد من الدراسات أن حساسية الحليب هي حالة يمكن أن يُعاني منها الجميع إلا أنها أكثر شيوعاً عند الأطفال في عامهم الأول تقريباً. أكدت هذه الأبحاث أيضاً أن هذه الحساسية تحدث عندما يرى الجهاز المناعي عن طريق الخطأ بروتين الحليب على أنه شيء يجب على الجسم مقاومته مما يؤدي الى حدوث رد فعل تحسسي الذي يُسبب إضطراب في المعدة وأعراض اخرى عدة.  نضيف الى هذا أن الرضع الذين يرضعون من الثدي هم أقل عرضة للإصابة بهذه الحساسية من الذين يرضعون من الحليب المُصنع، وعلى الرغم من أن أغلبية الباحثون والأطباء لم يتوصلوا تماماً الى سبب إصابة البعض بحساسية الحليب والبعض لا، إلا أن هذا الأمر قد يكون وراثي. وقد أضافت الدراسات أن هذه الحساسية عادة ما تختفي من تلقاء نفسها عندما يبلغ الطفل عمر 3 الى 5 سنوات ولكن بعض الأطفال لا يتخلصون منها أبداً.

أعراض حساسية الحليب

تظهر أعراض حساسية الحليب خلال الأشهر الأولى من حياة الطفل وغالباً في غضون أيام أو أسابيع بعد إدخال تركيبة حليب البقر في النظام الغذائي. يمكن أن يعاني الطفل من الأعراض إما بسرعة كبيرة بعد الرضاعة أو بعد 7 الى 10 أيام، ومن أكثر الأعراض شيوعاً نذكر لك:

كيفية علاج حساسية الحليب

اذا كُنت طفلك يعاني من حساسية الحليب وأنت تُرضعينه، فمن الضروري الحد من كمية منتجات الألبان التي تتناولينها لأن بروتين الحليب الذي يُسبب رد فعل تحسسي يمكن أن ينتقل الى حليب الثدي. ننصحك من هنا بإستشارة الطبيب حول إيجاد مصادر بديلة للكالسيوم والعناصر الاخرى لكي تحل محل منتجات الألبان المُعتادة على تناولها.

أما اذا كُنت تُرضعين الطفل الحليب المُصنع، فقد ينصحك الطبيب بتديل الحليب الى تركيبة تعتمد على بروتين الصويا أو تركيبة مضادة للحساسية حيث يتم تكسير البروتينات إلى جزيئات بحيث تكون التركيبة أقل احتمالًا لتسبب الحساسية.

وأخيراً، هل تعرفين الفرق بين حساسية الحليب وحساسية اللاكتوز؟

الأمومة والطفل الأم والرضيع تغذية الطفل الرضيع صحة الرضيع

مقالات ذات صلة

الأمومة والطفل نصائح للتعامل مع مشاكل الرضاعة الطبيعية الشائعة
استشيري طبيبك دائمًا!
الأمومة والطفل نصائح للعودة إلى العمل بعد إجازة الأمومة
تحديد توقعّاتك!
طفلك يكره وقت الإستلقاء على البطن؟ إليك أبرز الطرق لجعل هذا الوقت ممتعًا!
الأمومة والطفل دعي طفلك يخرج للهواء الطلق فالفوائد مذهلة عليه! 
فوائد مذهلة!
الأمومة والطفل فوائد نوم طفلك مع اللهّاية وبعض الإحتياطات اللازمة
تقلل من مخاطر كثيرة!
الأمومة والطفل 5 أمور مهمّة عن نمو الطفل لا تنسيها
له تأثيراته المهمّة.
دليل مفصّل حول كيفية صنع دقيق الشوفان للأطفال
الأمومة والطفل قصّة مؤثّرة لمخاطر اتباع حمية حليب اللوز للأطفال! 
هذا الحليب لا يكفي
الأمومة والطفل الام المصابة بمرض السرطان: 5 حقائق عن "امكانية الرضاعة"
معلومات صادمة ستفرحكم
الأمومة والطفل موضوع خاص بزوجك: أفضل النصائح لإجازة الأبوّة
نصائح للأب لا تفوتها
الأم والطفل نصائح تساعد طفلك الذي يرفض دومًا تناول الطعام! 
اتبعي هذه النصائح لمساعدة طفلك
أخبار الحمل والولادة في المانيا: حقوق للطفل والمرأة
بلد متقدّم يحترم الام والطفل

تابعينا على