نسبة حدوث الحمل مع تكيس المبايض تتأثّر بعوامل عدّة، اكتشفيها!

نسبة حدوث الحمل مع تكيس المبايض

تبحث المرأة عن نسبة حدوث الحمل مع تكيس المبايض لتطمئن إذا كانت تعاني من هذه المشكلة، ويقدم موقع عائلتي مقالة مفصلة حول تكيس المبايض ونسبة الحمل رغم ذلك.

إنّ متلازمة تكيس المبايض هي حالة هرمونية تؤثر على أكثر من مجرد خصوبتك، ولكن قد يتم تشخيص حالتك أولاً عندما تحاولين الحمل. ورغم أنّ الربط بين تكيس المبايض وإمكانية الحمل يعدّ سببًا شائعًا، إلّا إنّ نسبة حدوث الحمل متوفّرة بالعلاجات الطبية، بمعزل عن العوامل المؤثرة.

ما هي نسبة حدوث الحمل مع تكيس المبايض؟

قد لا توجد نسبة محددة لذلك، لأنّ عوامل مختلفة تؤثر على حدوث الحمل رغم تكيس المبايض، مثل:

  • السمنة
  • مقاومة الأنسولين
  • عامل الوراثة

من المعروف أن الإباضة تحدث مرّة كل شهر، ورغم ذلك، تحدث أقل في حال كانت المرأة تعاني من تكيس المبايض. وفي الحقيقة، إنّ من تعاني من هذه المشكلة هي أكثر عرضة للإجهاض ومخاطره الصحية، والتأخّر في الحمل ولكن لن تمنع من حدوثه، وبخاصة في حال الخضوع لعلاجات طبية مساعدة.

الطرق المساعدة للحمل مع تكيس المبايض

أمّا المفاجئ، أنّ التحضير للحمل مع متلازمة تكيس المبايض، لا تختلف بالخطوات عن تحضير جسم أي امرأة لا تعاني من تكيس المبايض. إليك التفاصيل:

  • قومي بقياس وزنك ومؤشر كتلة الجسم بمساعدة طبيبك، إذ يوضح مؤشر كتلة الجسم ما إذا كان لديك وزن صحي وكمية الدهون في جسمك
  • ابدأي باتباع نظام غذائي صحيوخطة تمارين رياضية. اعتادي على الخيارات الغذائية الصحية وكوني أكثر نشاطًا
  • استخدمي تقويم الإباضة أو التطبيق لتتبع موعد دورتك الشهرية. يساعدك هذا في الحصول على تخمين أفضل حول أيام الشهر التي من المرجح أن تحملي فيها.
  • تحققي من مستويات سكر الدم لديك، وراجع طبيبك للتأكد من أن مستويات السكر في الدم لديك متوازنة. إذا تعد مستويات السكر في الدم مهمة في الحمل

الحلول الطبية المتوفرة لحدوث الحمل مع تكيس المبايض

وفي حال لم تنجح الطرق الطبيعية للحمل والتي من المرجّح أنّها تنجح مع بعض النساء، استشيري طبيبك فقد تحتاجين إلى علاج الإخصاب في المختبر لمساعدتك على الحمل مع متلازمة تكيس المبايض.

وفي التفاصيل، سيقوم طبيب الخصوبة بطلب فحص قد يشمل المزيد من اختبارات الدم، والمسح بالموجات ما فوق الصوتية والفحص البدني. فالإخصاب المخبري هو عملية يمكن أن تستغرق أشهرًا أو حتى سنوات سواء كان لديك متلازمة تكيس المبايض أم لا. ومع ذلك، تظهر الأبحاث الطبية أن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض لديهن نسبة نجاح عالية في الحمل من خلال علاج أطفال الأنابيب.

وفي هذا الإطار، وجدت بعض الدراسات السريرية أن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض اللواتي تناولن حبوب منع الحمل لا تسبب عصبية، وذلك قبل علاج التلقيح الاصطناعي كان لهن نتائج أفضل. قد تحتاجين أيضًا إلى وساطة أخرى للمساعدة في موازنة الهرمونات وإعداد جسمك لعلاج أطفال الأنابيب.

بالنسبة لجميع النساء، تتمثل الخطوة الأولى في علاج أطفال الأنابيب في اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الكثير من التمارين للوصول إلى وزن صحي. النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض اللواتي يتمتعن بوزن صحي أكثر عرضة للحمل مرتين.

قبل استكشاف أطفال الأنابيب، قد يقترح طبيبك بديلًا أقل كلفة يسمى التلقيح داخل الرحم. تزيد هذه العملية من فرصة الحمل لأنها تحقن مباشرة بتركيز عالي من الحيوانات المنوية بالقرب من البويضة.

وأخيرًا، تعرفي الى علامات العقم عند الرجال أيضًا، ولا تغرقي بمشاكلك الصحية. فمتلازمة التكيس ليست سببًا مباشرًا للعقم رغم أنّها قد تأخر الحمل.



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟