ما علاقة سنّ النساء بقدرتهنّ على النوم؟

النوم الصحي | اضطراب النوم

هل تعلمين أنّه كونك أنثى هو أحد عوامل إصابتك بالأرق؟ حتّى وإن كنت تنامين نوماً عميقاً عندما كنت في العشرينات من العمر إلّا أنّ الأمر قد يتبدّل مع تبدّل هرموناتك عندما تصبحين في منتصف الثلاثينات. لذا إن كنت تلقين اللوم على التعب والإجهاد في ما يتعلّق بالأرق الذي تواجهينه فمن المفضّل أن تعيدي النظر في الموضوع. وإن كنت تتساءلين "ما الذي يحصل لي؟" فإليك الإجابة بحسب الفئة العمرية التي تنتمين إليها:

*في العشرينات: في هذا السن لن تواجهي مشاكل في النوم إلّا نادراً وذلك لأنّ الميلاتونين وهو المادة الكيميائية في أجسامنا التي تساعدنا على النوم تكون بمستويات جيدة وتبدأ تدريجياً بالإنخفاض مع التقدم في العمر ما يجعلك تواجهين بعض اضطرابات النوم.

7 نصائح لمساعدة الطفل على النوم

*إقتراب فترة إنقطاع الطمث: يبدأ العمل البيوليوجي في جسمك بالتحول بشكل كبير عند بلوغ سنّ الأربعين تقريباً عندما يبدأ تباطؤ إنتاج المبيضين لهرموني الاستروجين والبروجستيرون اللذين يساعدان على النوم وعندها سيصبح من الصعب عليك النوم بسهولة.

*مرحلة إنقطاع الطمث: يعاني حوالى 75% من النساء اللواتي بدأن مرحلة انقطاع الطمث من الهبات الساخنة الناتجة من ارتفاع وانخفاض معدلات الاستروجين والبروجستيرون التي تتسبّب بإيقاظ الدماغ أثناء نومه وقد تتسبّب بالتعرّق. إذاً إن كان جسمك يفتقد لهذين الهورمونين فستستيقظين كثيراً خلال الليل وستواجهين صعوبة في النوم من جديد وقد تكون هذه الأعراض إشارة إلى بدء مرحلة إنقطاع الطمث.

*مرحلة ما بعد إنقطاع الطمث: للأسف أنّه في هذه المرحلة بعد أن يتوقّف جسمك عن إنتاج الهرمونات الضرورية لنومك ستزداد إضطرابات النوم لديك.

إن كنت ترغبين بالنوم في سبات عميق فحاولي أن تحضّري الأعشاب التي قد تساعد على ذلك بعد التعرّف عليها من خلال مقال

"أعشاب لسبات عميق ".



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!