ماذا أفعل إذا رآني طفلي أبكي؟

ماذا افعل اذا رآني طفلي أبكي

عندما تشعر الأم بالضيق أو بأنها على وشك البكاء، فهي غالباً ما تحاول قمع مشاعرها أو إخفاء دموعها عن أطفالها. ولكن، ماذا تفعل إذا خانتها دموعها أمامهم؟

بعد أن تحدثنا سابقاً عما إذا كان يجوز للأم أن تبكي أمام أطفالها أم لا، إليك اليوم ما تحتاجين فعله إذا فاجأك طفلك وأنت تبكين وفقاً للخبراء والمعالجين النفسيين!

أكّدي لطفلك أنّك ستكونين بخير

وفقاً للأخصائية النفسية للأطفال جيليان روبرتس، " غالبًا ما يشعر الأطفال بالارتباك والخوف إذا رأوا أحد الوالدين مستاء. لذلك، من المهم أن تشرح الأم لطفلها أنّها قد مرّت بلحظة عاطفية ولكنها على ما يرام وستستمر في أن تكون على ما يرام ". بمعنى آخر، يجب على الأهل تقديم المعلومات الكافية التي تريح الطفل وتجعله يفهم أنّه ليس هناك من سبب يدعو إلى الخوف أو الإرتباك وأنّه يستطيع التحدث عن الأشياء غير المريحة.

بالإضافة إلى طمأنة الطفل والتأكيد له أنّ كل شيء سيكون على ما يرام، عليك أن تسألي طفلك عما شعر به عندما رآك تبكين، فذلك سيتيح له الفرصة للتعبير عن مشاعره.

إشرحي لطفلك السبب بلغة تناسب عمره

عند شرح سبب بكائك لطفلك، عليك التحدث معه بلغة تناسب عمره بحيث لا يشعر بالقلق أو الخوف من فقدان استقراره وسلامته. تقول المستشارة المهنية المعتمدة من مجلس الإدارة تامي لويس ويلبورن: "أحياناً، قد لا يكون سبب البكاء مناسباً للتوضيح أو أكثر مما يستطيع الطفل التعامل معه. ومع ذلك، من المهم تقديم بعض المعلومات لمساعدة الطفل على فهم أنّه ليس خطأه".

بمعنى آخر، لن تقولي للطفل مثلاً أنّ سبب بكائك هو اضطرارك إلى رهن منزلك، بل يُمكنك القول: "أعلم أنك رأيت أمّك تبكي كثيرًا. أنا فقط أمر بوقت عصيب، ولكن سيكون كل شيء على ما يرام ".

لا تجعلي الأحاديث العاطفية حكراً فقط على الفتيات

في بعض الثقافات، يُشار إلى البكاء ولا سيّما بكاء الأولاد بالعار وكأنّه ينتقص من رجولتهم، بينما تبقى الأحاديث العاطفية حكراً فقط على النساء والفتيات. وأوضحت روبرتس أنّ هذا أمر مضر للغاية لأنه يشعر الطفل بأنّ العاطفة الوحيدة المسموح له بتجربتها وإظهارها هي الغضب. "نحن بحاجة إلى تشجيع آباء الأولاد الصغار على إيلاء اهتمام خاص للتجارب العاطفية التي يمرّ بها أولادهم، وأن الأولاد الصغار يدركون أهمية تجربة مجموعة كاملة من المشاعر التي نعيشها كبشر ومناقشتها."

تجنبي البكاء بشكل متكرر أو مفرط أمام الطفل

قد يكون من الصحي للأطفال رؤية أحد الوالدين يبكي في بعض الأحيان، ولكن قد يصل الأمر إلى حدٍّ غير صحي. إذا رآك الطفل وأنت تبكين بشكلٍ مفرط أو متكرر، فذلك يشعره أنّ هناك أمر خطير يحصل، وهو ما قد يولّد لديه الخوف من فقدان سلامته أو استقراره.

!والآن، إليك كيف تؤثر تصرفات الأهل على أطفالهم



إختبار الشخصية

إختبار: أجيبي على أسئلتنا وسنكشف أي أم جديدة أنت؟