لغز محير: هل يمكنك تحديد ما اذا كان هذا الرجل سعيدًا ام كئيبًا؟

هل يمكنك معرفة ما اذا كان هذا الرجل سعيدًا ام كئيبًا؟

كثيرة هي الخدع البصرية المذهلة التي لا طالما حيرت العقول وأذهلت رواد مواقع التواصل الإجتماعي ودفعتهم حتى الى الشك بسلامة نظرهم.

تعرف هذه الخدع أيضًا بالوهم البصري لأنها تعمل على تصوير مشهد مرئي على غير حقيقته فيتراءى لمن يشاهدها بأنها صورة معينة ليجد بعد التحديق بها جيدًا أنها مختلفة تمامًا عن ما رأته عينه للوهلة الأولى.

وفي الوقت الذي عرضنا لك فيه في وقت سابق بعض الخدع البصرية الصعبة منها والأخرى التي لا تتطلب سوى القليل من التركيز، سنختبر قدرتك اليوم على حل هذا اللّغز: فهل الرجل في الصورة يبدو كئيبًا او سعيدًا؟

حاولي التركيز قليلًا في الصورة قبل أن تري الحل الذي سنعرضه لك في الصورة أدناه!

دعينا نخبرك أن كل شخص سيرى الصورة للمرة الأولى بمنظور مختلف عن الآخر، ففي حين أنك أنت قد ترين الرجل يبتسم ويضحك قد اراه أنا او أي أحد سواي عابسًا! لماذا؟

لأن في الصورة خدعة بصرية ومزاج الرجل سيظهر لك تمامًا بالطريقة التي ستحملين فيها هاتفك لأنك بمجرد قلبها ستجدين الوجه الآخر للرجل. فمثلًا في الصورة الأولى يبدو هذا الرجل عابسًا اما في الصورة الأخرى أدناه وبعد قلبها ستحجدينه يبتسم!

هل يمكنك معرفة ما اذا كان هذا الرجل سعيدًا ام كئيبًا؟

إقرأي أيضًا: حير رواد مواقع التواصل: أهذا قط أو كلب؟