لا ترتكبي هذه الأخطاء أثناء إعطائه الدواء!

لا ترتكبي هذه الأخطاء أثناء إعطائه الدواء!

إذا كنت تعتقدين أن بإمكانك معالجة حرارة طفلك المرتفعة عن طريق اختيار العقار بنفسك، فتوقّفي فوراً عن القيام بهذا الأمر! في كل عام يدخل عشرات آلاف الأولاد إلى غرف الطوارئ نتيجة حالات التسمّم بالدواء. إعلمي أن هذه الأخطاء قد تؤدي إلى إطالة فترة المرض وتتسبّب أيضاً بإنعكاسات جدّية مُحتملة، خصوصاً عند الرضّع والصغار، ما دفع الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال إلى التوصية بعدم إعطاء أدوية نزلات البرد والسعال التي لا تحتاج لوصفة طبية للأطفال دون الأربعة أعوام.

إذا أردت مساعدة طفلك على التعافي في شكل صحيح، تفادي ارتكاب الأخطاء التالية:

  • المبالغة في معالجة الأعراض: تحتوي العديد من الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية نفس المركّبات النشيطة حتى إذا اختلفت الأعراض التي تعالجها. على سبيل المثال، تحتوي العديد من أدوية نزلات البرد المتعدّدة الأعراض مادة “Acetaminophen” المُهدّئة للأوجاع والمُخفّضة للحرارة المرتفعة الموجودة أيضاً في الـ”Tylenol”. إذا عالجت احتقان طفلك بواسطة منتج متعدّد الأعراض وأيضاً دواء “Tylenol” لخفض حرارته، فإنك بذلك تضاعفين كمية الـ”Acetaminophen” الموصى بها.

  • تجاهل تعلميات الطبيب: من الشائع جداً أن توقفي إعطاء طفلك المضادات الحيوية عندما يتحسّن وضعه في شكل ملحوظ. غير أن البكتيريا قد تبقى وتصبح مقاومة للدواء في حال عدم اتباع المرحلة الكاملة من العلاج. ومع عودة المرض، يجب أن تُعاودي إعطاء طفلك مرحلة كاملة لنوع آخر من المضادات الحيوية قد يملك إنعكاسات جانبية أكثر خطورة.

  • الاعتماد على مقاييس خاطئة: يمكن لملاعق المطبخ أن تحوي نسبة سوائل أكثر بثلاث مرات مقارنةً بالأكواب والحقن والملاعق المحدّدة الجرعات. لكن حتى هذه الأدوات الطبية قد تسبب المشاكل في حال عدم الانتباه جيداً أثناء استخدامها! يُنصح باستعمال قطارة أو حقنة أو ملعقة محدّدة الجرعات بدلاً من الكوب، وقراءة العلامات جيداً والتمييز بين الملعقة الصغيرة والأخرى الكبيرة تفادياً للإفراط في الكمية.

  • تقدير الجرعة التي يحتاجها طفلك إستناداً إلى عمره بدلاً من وزنه: إعلمي أن الأطفال يستقبلون الدواء في شكل مختلف وفق معدل وزنهم وليس عمرهم. هذا الاختلاف مهم خصوصاً إذا كان طفلك بديناً أو هزيلاً جداً بالنسبة إلى عمره. وجدت الأبحاث أن الأولاد البدناء يستقلبون مادة الـ”Dextromethorphan” الموجودة في الأدوية المثبّطة للسعال في شكل أسرع مقارنةً بنظرائهم الذين يتمتعون بوزن معتدل، ما يعني أنهم قد يحتاجون لجرعة أكبر من تلك المحدّدة على العلبة.

لا تتصرّفي إذاً في شكل عشوائي، فما تعتبرينه بسيطاً وسهل العلاج قد يكون في الواقع محفوفاً بالمخاطر! إستشيري طبيبك للحصول على التوصيات الصحيحة وتوفير أفضل عناية لطفلك.

إقرئي أيضاً: حيل لتقديم الدواء للطفل الذي يرفض تناوله



إختبار الشخصية

إختبار: ما الذي تعرفينه عن قوارير المياه المعبّأة وأيّها تختارين لطفلكِ مع عودته الجديدة إلى المدرسة؟