كيف اعلم طفلي الحمام بسرعة؟

كيف اعلم طفلي الحمام بسرعه

كيف اعلم طفلي الحمام بسرعه؟ سؤال كبير يشغل بال كل الأمهات ولا داعي لأن تكون الإجابة عليه (والتطبيق) عملية طويلة وعسيرة ومعقّدة.

حتى ولو كنت أماً للمرة الأولى، ثقي أن بمقدروك تدريب طفلك على استخدام المرحاض وتخليصه من الحفاض في ظرف قليل لا يتعدى الأسبوع الواحد. كيف ذلك؟ تابعينا في هذا المقال من "عائلتي" لبقية التفاصيل.

في البداية وقبل كل شيء...

عليك باعتماد خطة التدريب على جلسات أو دفعات. بكلام آخر، درّبي صغيرك على القصرية أو الحمام في الصباح ولبضع ساعات بعد الظهر. دعيه يأكل ويشرب ويلعب كالمعتاد، على أن تضعيه على القصرية كل 15 دقيقة.

وعند نهاية الجلسة الصباحية، ألبسي طفلك الحفاض وامضي في يومك حتى يحين موعد الجلسة التالية بعد الظهر. استمري على هذه الحال ليومين، وفي اليوم الثالث، ابذلي ما في وسعك حتى تُحوّلي اليوم بطوله إلى جلسة واحدة طويلة.

ولإنجاح هذه الخطة، جربي معها الخطوات التالية:

  • دعي طفلك يتنقل في أرجاء المنزل من دون حفاض أو ملابس داخلية حتى لا يكون لديه متسعٌ يتبرز أو يتبول فيه، ويجد نفسه مجبراً على البحث عن مكان يفرغ فيه محتوى أمعائه: الحمام. وهنا، يكمن دورك في أن تشجعي طفلك على استخدام كرسي الحمام، وعندما يتبرز/ يتبول، أنظري وإياه إلى النتيجة قبل أن تشدي السيفون أو صندوق الطرد وتلفتي انتباه صغير إلى خرير مياهه العذب.
  • قدّمي لطفلك جائزة أو هدية صغيرة على سبيل تهنئته على أول يوم يقضيه من دون حفاض أو أول ليلة يمضيها من دون أن يبلل نفسه. ويمكن لهذه الهدية أن تتراوح بين ملصقات وآيس كريم وعمل فني حرفي تتسليان به معاً.
  • في كل مرة يُحسن فيها طفلك استعمال الحمام، اثني على جهوده واسألي أخوته وكل من في المنزل تقديم كلام التشجيع والتقدير والدعم الحماسي له.
  • أدخلي طفلك معك إلى الحمام حتى يتعلم بالنظر الطريقة الصحيحة لاستخدام كرسي المرحاض أو القصرية. وإن كان على طفلك الذكر، اسألي زوجك أن يقوم بالمثل لتعليمه أصول التبول واقفاً.
  • توقفي عن تقديم الحليب والعصير والسوائل الأخرى لطفلك قبل ساعة من موعد نومه، وذلك حتى تساعديه في البقاء جافاً طوال الليل.
  • اقرأي لطفلك قصصاً تتعلق بالتدريب على الحمام حتى يتعلم من شخصيات صغيرة تشبهه كيف يتخطى الصعوبات التي يواجهها في هذا السياق.
  • أدخلي طفلك إلى الحمام مرة أخيرة قبل الخلود إلى النوم.
  • أيقظي طفلك منتصف الليل ليدخل إلى الحمام.
  • كوني أماً صبورة؛ لا تستائي ولا تقومي بأي رد فعل متى عجز طفلك عن دخول الحمام في حينه وحدثت الكارثة في مكان ما على السجادة أو في إحدى زوايا المنزل! فالحوادث تقع ولا يبنغي بأن تعلقي عليها أهمية كبيرة!

حتى ولو كنت أماً للمرة الأولى، ثقي أن بمقدروك تدريب طفلك على استخدام المرحاض وتخليصه من الحفاض في ظرف قليل لا يتعدى الأسبوع الواحد!

ماذا تنتظرين بعد كي تجربي هذه الخطة وتشاركينا تجربتك لها على موقعنا؟ نحن بانتظارك في خانة التعليقات.

اقرأي أيضاً: 7 علامات تُنذر باستعداد الطّفل لاستخدام الحمام



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!