تعلّمي كيف تربّين طفلاً لا يكون أنانيًّا!

تربية الطفل

النرجسيّة هي آفة منتشرة بكثرة في مجتمعنا وبخاصّة في أيّامنا هذه إذ تلحّ الحاجة إلى التسابق والتصارع لتولّي المراكز الكبيرة وتحقيق النجاحات. الطموح صفة من الضروري وجودها وتنميتها في شخصيّة طفلك غير أنّ تحوّلها لتصبح نرجسية وأنانية ستلحق به الضرر على المدى القريب والبعيد. إليك كيفية تربية طفل لا يكون أنانياً فيما يلي:

خطوات ذهبية في تربية طفلك

  • "لا": تعلّمي أن تقولي لا واقصديها! السماح لطفلك بالقيام بكلّ ما يشاء وبخاصة عندما يبدأ بالبكاء والتذمّر سيجعله يدرك طريقه للوصول إلى كلّ ما يريده دائمًا من خلال بكائه وصراخه لفترة وجيزة. على طفلك أن يتعلّم منذ صغره أنّ ليس ما يتمنّاه المرء يجده أو أنّه إذا أراد شيئًا عليه أن يتعب ويكدّ لكي يستحقّ الحصول عليه. تساعده ال "لا" من وقت إلى آخر على احترام السلطة في مدرسته وحياته المهنية فيما بعد.
  • علّمي طفلك تقدير الجهود التي يبذلها الآخرون من أجل راحة المجتمع وسعادته مهما كانت مراكز هؤلاء مهمّة أو غير مهمّة كما أنّ من واجبه احترام كلّ الناس على حدّ سواء.
  • علّمي طفلك أنّ الفشل ليس نهاية العالم فالخسارة هي أولى الخطوات نحو النجاح وبلوغ القمّة وأنّ الإنسان قد يمرّ بعقبات كثيرة ولكنّه لا يجب أن يستسلم لها ويجعلها تعيق تقدّمه. وأنّ الأهداف لا تتحقق من دون المثابرة والمجهود.
  • علّمي طفلك أن يكون ودودًا ولطيفًا مع الجميع وأن يحترم كلّ الناس من دون استثناء بدءًا من رجل الأعمال المحترم ووصولًا إلى عامل النظافة أو المشرّد على الطريق. سيجعله ذلك يقدّر قيمة ما لديه وستنمي بداخله الإنسانية وحبّ الآخرين. لذا قومي بذلك أمامه وسترينه يطبّق ذلك بدوره.
  • إقرأي مع طفلك كلّ انواع الكتب فلن تنمّي بذلك حبّ المطالعة لديه فحسب بل ستجعلينه مطّلعًا وواعيًا لكلّ ما يدور حوله وحول العالم ولن يتمحور عالمه حول نفسه وحبّ ذاته بعد ذلك. إقرأي أيضًا: حقائق غريبة حول تربية التوأم


إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟