هكذا تربين طفلك لكي يكون مستقلًا!

التربية

من البديهيّ عزيزتي أنّك تودّين ككلّ النساء أن يكون طفلك مستقلًّا وقويّ الشخصيّة، لكن ماذا يعني ذلك وكيف تستطيعين تحقيق هدفك؟ تعرّفي معنا على بعض الخطوات والنصائح التي يقدّمها لك الخبراء في مجال تربية الأطفال في هذا المقال من عائلتي:

دور الاسرة في التربية الاخلاقية للطفل

عزّزي لغة التواصل بينك وبين طفلك: من أهم النقاط التي يجب التوقف عندها في تربية طفل مستقلّ هي التواصل، سواء بينك وبين طفلك او تواصله مع الآخرين. لذا باشري التحدّث معه منذ طفولته الأولى لدى تغييرك لحفاضاته مثلًا او لدى إطعامك له. سيجعله ذلك يتفاعل مع العالم الخارجيّ وأكثر قدرة على التعبير والتكيّف مع من حوله وسيساعده على إدراك أنّ العالم لا يقتصر على والدته فحسب.

أخلقي بعض الرّوتين: الروتين مهمّ جدًا في هذا المجال إذ إنّ اعتياد طفلك على بعض الأمور يجعله أكثر سيطرة وتحكّمًا بها لأنّه يدرك ويتوقّع كلّ ما سيجري بعدها.

أخلقي له عالمه الخاصّ: إجعلي لطفلك عالمًا خاصًا به عبر تخصيص غرفة له في المنزل وتجهيزها بألعابه وديكور مؤلّف من الرسومات التي يحبّها وحلوياته المفضّلة. ستعززين بذلك ثقته بنفسه وتجعلينه أكثر اندفاعًا واستقلاليّة وقوّة.

لا تفرطي في الخوف عليه: إنّ خوفك الزائد على طفلك وبخاصة عندما يبدأ بالمشي وعدم تركه القيام بذلك خوفًا من أن يقع سيجعله أكثر اعتمادًا عليك ولن يجرؤ على القيام بذلك بمفرده كما وسينعكس ذلك على آدائه الإجتماعي والفردي في ما بعد.

إجعليه يتناول الطعام بمفرده: عندما يصبح طفلك قادرًا على مضغ الطعام جيّدًا لا بدّ لك أن تسمحي له بتناوله بمفرده حتّى لو أوقعه على الأرض في المرّات الأولى او لطّخ يديه ووجهه. لا تتذمري من ذلك لأنّه سيعلمّه الإعتماد على نفسه.

"لا تستطيع القيام بذلك بمفردك!" :إيّاك أن تقولي هذه العبارة لطفلك لأنك ستدمّرين ثقته بنفسه وبقدراته بل اتركيه يحاول القيام بالشيء وقدمي له الدعم عندما يفشل. إقرأي أيضًا: اهمية الروتين العائلي في تربية الطفل



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟