كيف تحضرين جسمك للحمل؟

امرأة تفحص أسنانها

هل تخططين وزوجك للإنجاب؟ يجدر بك أن تعلمي عزيزتي أنّ هذه الخطوة تتطلّب منك الإعتناء بنفسك والتنبّه إلى بعض التفاصيل التي من شأنها أن تزيد من حظوظك في الحمل. إليك بعض الإرشادات التي عليك اتبعاعها قبل الحمل في هذا المقال من عائلتي:

إنتبهي إلى غذائك: الجسم السليم في الغذاء السليم، وكلّما كان جسمك صحيًا وسليمًا كلّما كان حاضرًا للحمل والإنجاب والرضاعة. شائعات حول الحمل لا تصدقيها!

إفحصي أسنانك بشكل دوريّ: يؤثر الحمل على أسنانك ويضعفها كما قد يؤدي إلى نزف اللثة أيضًا، لذا من المهمّ جدًّا أن تتأكّدي من صحة أسنانك وقوّتها قبل الحمل لتلافي فقدانها وتفاقم المشكلة.

إبتعدي عن التوتر: حاولي دائمًا إبعاد نفسك عن التوتر والضغك النفسي لأنّ هرمون الكورتيزول الذي ينتجه جسمك لدى الوتر يضعف فرصك في الحمل يكبح عملية التبويض ويقلّص عدد الحيوانات المنوية.

أكثري من تناول" أطعمة الخصوبة": لقد أثبتت الدراسات أنّ لبعض الأطعمة فعالية في زيادة الخصوبة وفرص الحمل لدى المرأة كالبيض والخضروات والأسماك والهليون واللوز. لذا أكثري من تناولها وعزّزي فرصك في الحمل.

إنتبهي إلى وزنك: تكتسب معظم النساء وزنًا كبيرًا أثناء الحمل لذلك وللحفاظ على جسمك حاولي قدر الإمكان أن يكون وزنك مثاليًا لكي لا تعاني بعد الإنجاب من مشكلة الوزن الزائد ويصبح من الصعب التخلّص منه.

الرياضة: أما الرياضة فهي الوسيلة الأهم للإبتعاد عن التوتر والإكتئاب الذي يؤثر سلبًا على فرص الحمل كما ذكرنا آنفًا بالإضافة إلى أنها تزوّدك بقوّة بدنية وجسدية طيلة فترة الحمل.

وأخيرًا، إذا كنت تخططين للإنجاب عزيزني فلا بدّ لك من تكثيف محاولاتك لكي تزداد فرصك بالحمل. إقرأي أيضًا: هل المزلق يمنع الحمل؟



حاسبة التبويض

تواريخ أيام خصوبتك
تبدأ دورتك الشهرية المقبلة في
يمكنك إجراء إختبار حمل منزلي إبتداءً من
المزيد عن علامات التبويض

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

 

  حدّدي معدل طول دورتك الشهرية  

إختبار الشخصية

إختبار: إلى أي حدّ يعنيكِ الحمل؟