النشويات: كيف تميّزين الأفضل لأسرتك؟

كيفية التمييز ما بين النشويات الجيدة والمضرة

ما هي أفضل أنواع النشويات التي يجب أن تقدّميها لأسرتك لغذاء صحي ومتوازن يؤمن للأعزاء على قلبنا الطاقة التي يحتاجونها خلال اليوم؟ إن كنتِ تتابعين نصائح أخصائيي التغذية والأطباء عن الغذاء السليم، على الأرجح أنكِ سمعتِ بأنهم يفضّلون اعتماد نشويات محدّدة، ما هي؟

لخّصنا لكِ فيما يلي كل ما تحتاجين معرفته عن هذا الموضوع، وذلك للقيام بالخيارات الصحية السليمة لدى إختياركِ للأطعمة التي تحتوي على النشويات!

هل يجب أن أتفادى النشويات ككلّ؟

عكس ما تظنين، النشويات هي عنصر أساسي لا بدّ منه في نظامكِ الغذائي، حتى إن كنتِ تسعين إلى خسارة الوزن! لذلك، يجب أن تتناوليها بإعتدال، مثل أي صنف آخر من المأكولات.

ولكن ما عليكِ معرفته في هذا الخصوص هو أنّ النشويات أي الكربوهيردات تنقسم إلى نوعين:

  1. الكربوهيدرات المركّبة: مثل الحبوب والخضار، التي تحتوي إجمالاً على سلاسل طويلة من جزيئات السكر، ما يجعل من هضمها عملية أطول للجسم. هذا الأمر يعطيكِ المزيد من الطاقة عند إستهلاكها، كما تقي من التغيّر المفاجئ في نسب الأنسولين بالدم، والذي يتسبّب على المدى الطويل بالسمنة وتراكم الدهون فوق البطن.

  2. الكربوهيدرات البسيطة: على عكس تلك المركبّة، تتمتع الكربوهيدرات البسيطة بتركيبة من جزيئات السكر سهلة الهضم، الأمر الذي يعرّض الفرد الذي يستهلكها بشكل دائم ومفرط للأمراض والمشاكل المذكورة أعلاه بشكل أكبر.

وللقاعدة إستثناءات:

تجدر الإشارة إلى أنّ بعض أنوع الفاكهة والخضار تحتوي على الكربوهيدرات البسيطة، ولكن ذلك لا يعني أنّها مضرّة بسبب إحتوائها في المقابل على الألياف. ولكن، وفي مجمل الأحوال، يفضّل أن تقومي بتناول هذه الأصناف بإعتدال.

كذلك، فإنّ الحبوب في مختلف أشكالها، وعلى عكس ما يسود الظنّ، تعتبر من الكربوهيدرات المركبة، إلاّ أنّ الأخصائيين ينصحون باللجوء إلى الحبوب الكاملة لغناها بالعناصر الغذائية الأساسية، ولفوائدها الصحية العديدة.

مصادر للكربوهيدرات المركبة عليكِ التركيز عليها:

  • الحبوب الكاملة على أنواعها (مسلوقة، على شكل دقيق أو رقائق الحبوب الكاملة)
  • الأرز الأسمر
  • الباستا السمراء
  • الخبز الأسمر
  • البقوليات (الفاصوليا، العدس، البازلاء...)
  • الخضار الخضراء

مصادر للكربوهيدرات البسيطة عليكِ تفاديها:

  • المشروبات الغازية
  • الحلويات
  • العصير الصناعي
  • المعجنات والحلويات
  • السكر المكرر

لذلك وفي المرّة المقبلة التي تتسوّقين فيها البقالة، تذكّري هذه المعطيات، واحرصي على أن تكون مصادر النشويات في منزلكِ من النوع "الجيّد"، وعلى رأسها الحبوب الكاملة، بالأخص على وجبة الفطور.

إقرئي المزيد: فوائد لم تتوقعيها لتناول الحبوب الكاملة



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟