abir.akiki abir.akiki 29-04-2022

تسألين عن كيفية التعامل مع الطفل المصاب بالحصبة؟ يقدّم لك موقع عائلتي التفاصيل كاملة حول هذا الموضوع، فتابعي القراءة.

ias

الحصبة هي عدوى شائعة وتعتير من أمراض الطفولة التي يُلاحظ انتشارها في مرحلة الطفولة بسبب فيروس. وفي الواقع، بمجرد أن أصبحت شائعة جدًا، يمكن الوقاية منها مع وجود إجابات مفصّلة حول كيفية التعامل مع الطفل المصاب بالحصبة.
لذا، أنصحك بمتابعة قراءة ما يلي لتحصلي على الطرق المنزلية والطبية لكيفية التعامل مع الطفل المصاب بالحصبة.

عوارض الإصابة بالحصبة

تظهر عوارض الحصبة بعد حوالي 10 إلى 14 يومًا من التعرّض للفيروس. عادةً ما تتضمن علامات الحصبة ما يلي:

  • الحمى
  • السعال الجاف
  • سيلان الأنف
  • إلتهاب الحلق
  • التهاب الملتحمة
  • ظهور طفح جلدي يتكوّن من بقع كبيرة ومسطحةظهور بقع بيضاء صغيرة مع مراكز بيضاء مائلة للزرقة على خلفية حمراء داخل الفم على البطانة الداخلية للخد

كيفية التعامل مع الطفل المصاب بالحصبة

بعد تعداد العوارض، تحصلين فيما يلي على طرق التعامل مع الطفل المصاب بالحصبة. وسنفصّل ذلك إلى الطرق الطبية والطرق المنزلية.

العلاج الطبي للطفل المصاب بالحصبة

لا يوجد علاج محدد لعدوى الحصبة المؤكّدة. ومع ذلك، يمكن اتخاذ بعض التدابير لحماية الأفراد المعرضين للإصابة بالفيروس.

  • التطعيم بعد التعرض: قد يُعطى الأشخاص غير المحصّنين، بما في ذلك الأطفال، التطعيم ضد الحصبة في غضون 72 ساعة من التعرض لفيروس الحصبة لتوفير الحماية ضد المرض. إذا استمرت الإصابة بالحصبة بعد التطعيم، فعادة ما يكون للمرض عوارض أكثر اعتدالًا ويستمر لفترة أقصر.
  • الجلوبيولين في الدم المناعي: قد يتلقّى الأطفال حقنة من البروتينات تسمى الجلوبيولين المصل المناعي. عند إعطائها في غضون ستة أيام من التعرّض للفيروس، يمكن لهذه الأجسام المضادة أن تمنع الحصبة أو تجعل العوارض أقل حدة.
  • مخفّضات الحمى: من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل أسيتامينوفين، أو إيبوبروفين أو نابروكسين الصوديوم للمساعدة في تخفيف الحمى المصاحبة للحصبة.
  • مضادات حيوية: إذا ظهرت عدوى بكتيرية، مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الأذن أثناء إصابة الطفل بالحصبة، فقد يصف له الطبيب مضادًا حيويًا.
  • فيتامين أ: الأطفال الذين لديهم مستويات منخفضة من فيتامين أ هم أكثر عرضة للإصابة بحصبة أكثر شدة. لذا قد يقلل إعطاء فيتامين أ من شدة الحصبة. يُعطى بشكل عام كجرعة كبيرة من 200000 وحدة دولية للأطفال الأكبر من عام.

الخطوات المنزلية للتعامل مع الطفل المصاب بالحصبة

إذا كان طفلك مصابًا بالحصبة، فابقي على اتصال بطبيبه الخاص أثناء مراقبة تقدّم المرض وتتبعي المضاعفات. جرّب أيضًا تدابير الراحة هذه:

  • أمّني لطفلك قسطًا من الراحة وتجنبي الأنشطة المزدحمة
  • اعطيه الكثير من الماء وعصير الفاكهة وشاي الأعشاب لتعويض السوائل المفقودة بسبب الحمى والتعرّق
  • استخدمي المرطب لتخفيف السعال والتهاب الحلق
  • احرصي على خفض الإضاءة أو وضع النظارات الشمسية لإراحة عيون طفلك

أخيرًا، تعرّفي أيضًا على أسباب التعرق أثناء النوم والجو بارد عند الأطفال.

الأمومة والطفل أمراض الطفولة الأم والطفل صحة الطفل

مقالات ذات صلة

تابعينا على